عمان - مراد القرالة

نظم مركز تطوير الأعمال المعرض الوظيفي الخامس عشر بحضور ما يزيد على (35) شركة أردنية ساهم في توفير (60) فرصة عمل فورية للشباب.

جاءت هذه الفعالية استمراراً للجهود التي يبذلها مركز تطوير الأعمال في تسريع فرص التشغيل لمنتسبي برامج الشباب التي يديرها المركز بتمويل من الحكومة الكندية، بالاضافة للوقوف على احتياجات الشركات في القطاع الخاص لتحديد الوظائف التشغيلية المتاحة لديهم، وما تتطلبه الوظائف من مهارات وكفاءات ليقوم بعد ذلك بتصميم برامج تدريبية تبني قدرات الخريجين وتزودهم في السلوكيات والمهارات التشغيلية التي تسرع عملية انخراطهم في بيئة العمل، وتزيد من فرص الحصول على وظيفة.

فمن خلال برنامج سند التدريب لأجل التشغيل يحصل المشاركون على ورشات عمل تدريبية في المهارات الوظيفية والمهنية على يد خبراء مختصين يعكسون خبراتهم العملية باسلوب تفاعلي تشاركي تمنح الشباب القدرة على استنباط المعلومات، وتزيد من قدرتهم على التحاور والتعبير عن الرأي واكتشاف المهارات والطاقات الكامنة أمامهم لاستخدامها في تحديد مساراتهم الوظيفية، كما يتم تزويدهم بالمهارات التقنية التي تحتاجها القطاعات المختلفة لضمان قدرتهم على الانتاج.

ويركز البرنامج على زرع روح الولاء الوظيفي والالتزام لدى الشباب مما يزيد من انتاجيتهم ويضمن الاستمرار في العمل لتقليل معدل الدوران الوظيفي الذي بات عبئا على أصحاب العمل؛ فمن جهة يوفر البرنامج على الشركات الوقت والجهد في استقطاب الكفاءات وتدريبهم، ويساهم في بناء السلوكيات الاخلاقية التي تعزز الولاء والاستقرار الوظيفي من جهة أخرى.

وفي السياق قال مدير التوظيف في احدى الشركات نجم المصري ( لقد لمسنا اليوم الجهود التي يبذلها مركز تطوير الأعمال في بناء قدرات الشباب بخاصة بما شاهدناه من مهنية وحرفية عالية باتت واضحة على منتسبي برامج المركز خلال المقابلات، وقدرتهم على التعريف عن أنفسهم بثقة والتواصل معنا، بالاضافة الى معرفتهم التقنية العالية بالرغم من انهم حديثي التخرج وليس لديهم اي خبرات سابقة، ولكن وخلال المقابلات بدى وكأنهم على الأقل يملكون سنه كاملة من الخبرة العملية داخل المؤسسة).

من جانبها بينت ممثل احدى شركات التأمين صلة عكروش أنه خلال ساعتين فقط وفر المركز قاعدة بيانات مميزة لخريجين جدد، امتلكوا مهارات وقدرات عالية ستوفر على أصحاب الشركات الكثير من الوقت والجهد في ايجاد الموظفين الاكفاء الذين تحتاجهم شركتهم.

وأشار معاذ العايدي من شركة للصناعات العذائية الى ان مثل هذه المعارض الوظيفية المتخصصة بالتشغيل تلعب دوراً مهماً في توفير الوقت والجهد على الاطراف، فهو معرض للتشغيل متخصص ومتميز بنجاح كونه يشبك الشباب الراغبين في الحصول على فرص تشغيلية بالفرص الحقيقية المتاحة بشركتنا وضمن المهارات والقدرات الفعلية المطلوبة؛ مما يسرع عملية الحصول على تلك الكوادر ويسهل للشباب فرصة الحصول على عمل، وبالتالي يزيد من تنافسية الشركة من خلال تقليل الوقت والجهد والمال للوصول الى تلك الطاقات الشبابية.

لمياء سعيد أحد منتسبي برنامج سند وباحثة عن فرصة عمل قالت (منذ التحاقي ببرنامج سند وأنا أشعر بالفرق الكبير في شخصيتي وأكثر معرفة بما اريده في حياتي العملية، واليوم اشارك بثقة في المعرض الوظيفي فقد حصلت على المهارات والتقنيات الاساسية اللازمة لاجراء المقابلات الوظيفية، خصوصاً بعدما قام المدربين بتهيئتنا لتقديم انفسنا للشركات من خلال التحضير للمقابلات وكيفية كتابة السيرة الذاتية).

وعبرت عن سعادتها بوجود عدد كبير من الشركات في اليوم الوظيفي في نفس المكان الأمر الذي (وفر عليّ الوقت والجهد للوصول اليهم وبخاصة انها تعطى الاولوية في التشغيل لمنتسبي مركز تطوير الأعمال وخريجي برنامج سند).

بدوره قال الرئيس التنفيذي لمركز تطوير الاعمال نايف استيتية ( نسعى دائماً من خلال برامجنا الشبابية لتوجيه الشباب في كافة محافظات المملكة الى الفرص التشغيلية المتاحة سواء لتحفيزيهم نحو اعمالهم الحرة وريادة الاعمال، أو تشبيكهم وربطهم بالشركات مع القطاع الخاص بالفرص التشغيلية والتي تتوائم من قدراتهم وامكانتهم لتحقيق الاستادمة في المسارات الوظيفية وليس فقط خلق فرص العمل، وما يميز برامجنا المتابعة المستمرة وربط المهارات والمؤشرات السلوكية بالشواغر ومتطلباتها).