الغوص في الذات من خلال النفق الزمني غير المرتجع والمجلل بالذكريات والاحداث. بحثا عن التطورات والمتغيرات. يقول لك: تفقد نفسك. افتح مغاليق ذهنك. انبش مخزونك المعرفي. ابحث عن حواسك التي لم تعد خمسة! ستجد ان عملية الغوص هذه تسألك: ماهي اهم التطورات والمتغيرات في بيئتك وفي حياتك؟ الاخلاق /المواطنة/ الانتماء/ المحبة /المجتمع / السلطات الثلاثة/ العنف الاخوي..! /الشهامة/لقمة العيش/ولادة عمان ثانية..؟؟!! هذه الطروحات تذكرنا بالفوارق بين التطورات والمتغيرات.

* التطور: مصطلح علمي يتمطى من الافق الى الافق. لا يخلو من صفة الهلامية. مخرجاته ونتائجه من حيث تاثيرها على نوعية الحياة تعتبر ضوابط قادرة على تحديد معناه. فالتطور هو عميلة تغير نحو الافضل والاحسن. هي عملية ارتقاء الى الاعلى. بما كان وبما يكون. ولهذا فكل تطور هو تغير. ولكن ليس كل تغير هو تطور. والتطور نوعان اللاارادي والارادي. * التطور اللاارادي: يتم بشكل عفوي تلقائي وكلنا نسير في عروة هذا النوع شئنا ام ابينا. ولكن من المفروض –نظريا- ان يكون لصالحنا. وهذه الصفة من اهم خصائص هذه الهلامية. والا انعكس المعنى. اشهر نماذجها. الموبايلات. نبدلها جيلاً بدل جيل. بشكل عفوي وحتى بشكل (هبلنة). معذرة؟!

* عملية التطور اللاارادي ظاهرة اجتماعية تقابل بالترحاب وقليل من المقاومة لان فيها منفعة.. كنا نركب الدواب سرنا نركب سيارات. كنا ندرس عند الكتاب. صرنا ندرس في مدارس. السيدات كانت تولدهن الدايات. اما الان فالولادات تتم بإشراف كوادر صحة.

*تحويل ردة فعل تصادم عفوي بين الناس من كشرة + فتح عينك وانت ماشي + مش شايف الناس الى ابتسامة + عفوا + كلمة اسف +اعذرني مش منتبه وين الدنيا وين اهلها نموذج تطور ايجابي.

*اما التطوير الارادي فهو التغير الممنهج علميا. الذي يفرضه التطور نفسه. يعني التطور هو نفسه المتحكم في التطور. ارجو ان يكون هذ الطرح واضح المعاني. الان من المفروض ان يكون هو النوع السائد المعتمد مجتمعيا. والا ما معنى. مجتمع..

*الباص السريع - كفكرة - نموذج حيوي للتطوير الارادي الذي هو استجابة طبيعية لمتغيرات؛ سكانية وسياراتية (من سيارة) ووظائفية واقتصادية واكتظاضية. كلها تصب في حديقة حقوق الانسان.

*تطوير عملية التقارير الطبية. كالباص السريع نموذج للتطور الإرادي. لانها استجابة لكثرة السلبيات والثغرات... هدفها ضمان الدقة والموضوعية والنزاهة والشفافية والالتزام الاخلاقي..

*التغير: هو عملية تبديل حالة الى حالة مختلفة عما كانت عليه. دون تحقيق خاصية الارتقاء. وهي عادة مظهرية. شكلية غالبا. كان بعضنا يدخن بالخفية عن الوالدين. الان الاسرة كلها ندخن مع بعض (ليش التخباية ) فالموت مع الجماعة رحمة!! نموذج تغير سلبي كنا نوكل فلافل. الان ناكل كمان همبرقر هذه نموذج متغيرات. كنا نقيم الاعراس في بيوت الشعر. صرنا نقيمها في بيوت بلا شعر ؟؟!!

*اما مشروع امنا عمان. اي مشروع مدينة عمان الجديدة. كعاصمة او مدينة. وبغض النظر عن عدد وحجم من يعرفون [لماذا ؟وكيف ؟واين؟ ومتى ؟. كانوا خمسة او عشرة او خمسين.. الطروحات توحي انه نموذج مميز للتطوير الارادي وبدون هذه الخاصية.. تضيع الاحلام... فلا سلام ولا كلام.

**حكمة: احدهم راح دورة في بلاد برة... ولما رجع كان [يسولف لاصحابه - مازحا - عن تجربته هذه. يقول: انا بهذه الروحة صرت مدني (بكسر البا)

قال: اقرب اصحابه. كيف يا اخا العرب؟

اجاب: توكل ما تعزم على خويك. تمخط وتحطها بجيبتك. تعملها وانت واقف..؟!

قال: يعني هيك الواحد يصير مدني..؟

اجاب: اي بالله هيك يصير مدني.

قال: بسيطة بس الاخيرة ما هي سهلة علينا..؟!

اجاب: بتسهل(بتصير سهلة) وفعلا صارت سهلة ؟! الكل غشي من الضحك..

هذا تغير او تطوير ( ارادي او لاارادي )؟؟

Drshriem@batelco.jo