عمان - بترا

مندوبا عن سمو الأميرة منى الحسين، افتتح وزير الصحة الدكتور محمود الشياب اليوم الأربعاء، فعاليات المؤتمر الحادي عشر لجمعية أطباء الأشعة الأردنية في نقابة الأطباء والذي يقام على مدى ثلاثة أيام.

وقال نقيب الأطباء الدكتور علي العبوس إن المؤتمر يأتي انطلاقا من أهمية وحيوية تخصص الأشعة التشخيصية والذي يعتبر من أهم التخصصات الطبية التي لها علاقة مباشرة في تشخيص الامراض، والذي شهد تطورا كبيرا ومتسارعا في اجهزته التشخيصية.

واضاف إن الأردن كان من الدول السباقة التي واكبت هذا التطور التقني المتزايد في هذا المجال، وذلك بفضل جهود اختصاصيي الأشعة والذين كان لهم باع كبير في مواكبة هذا التطور، وسخّروا علمهم وجهدهم في نفع وخدمة وطنهم وأمتهم.

وأكد العبوس الأهمية التي توليها النقابة للتعليم الطبي المستمر، وحرصها على إقامة العديد من الأنشطة العلمية من مؤتمرات وأيام علمية بصفة دورية ومكثفة، والتي كان لها تأثير ايجابي في تعزيز جودة التعليم الطبي في المملكة.

ومن جانبه، قال رئيس الجمعية والمؤتمر الدكتور سميح حليفات ان اختصاص الأشعة وعلومها شهد ثورة كبيرة في الإنجازات العلمية والتطور التقني خلال العقود السابقة مما انعكس إيجاباً على دقة التشخيص وإعطاء حلول صحيحة ومهمة للأطباء المعالجين لتساعدهم في تحليل الأمراض وعلاجها. وأضاف إن اختصاص الأشعة بحاجة إلى عمل جماعي يشارك فيه الطبيب والفني والمهندس والممرض مما يؤدي إلى عمل الفريق الواحد وهذا يرقى عالياً في هذه المهنة, ونحن في الأردن نسعى لاستحداث تخصصات فرعية متعددة في هذا المجال كي نحصل على خبرات أعلى و أدق في تشخيص الحالات المزمنة ولإيجاد الحلول للحالات المستعصية. وأشار إلى ان ما حققه الأردن من إنجازات في مجال القطاع الصحي واستضافته للمؤتمرات الطبية و التعامل مع جهات دولية وشقيقة ذات سمعة طيبة عالميه ومنها مؤتمرنا هذا ما هو إلا ثمرة التعاون والتنسيق بين جمعية الأشعة الأردنية وجمعيات الأشعة العربية لتعزيز التميز في ممارسة مهنة الطب.

وبين حليفات إن نحو 300 طبيب من مختلف القطاعات الطبية في المملكة ومن دول عربية وأجنبية يشاركون في المؤتمر.

ومن جانبه قال رئيس اللجنة العلمية الدكتور عبدالله جميل نوفل إن البرنامج العلمي للمؤتمر مميز ويتطرق إلى مجالات عديدة في التشخيص الشعاعي لعديد من الأمراض تشمل امراض الاطفال, إمراض الدماغ والأعصاب، أمراض البطن والحوض، أمراض الجهاز الحركي والعضلات، الإمراض المتعلقة بشرايين القلب, وتشخيص الأورام بالإضافة إلى ورشات عمل تتعلق بتشخيص أمراض العضلات بواسطة الموجات فوق الصوتية وأورام الثدي يلقيها أطباء مختصون ذوو شهرة عالمية من الولايات المتحدة، النمسا، ايطاليا، ألمانيا، والأردن.

وأضاف ان المؤتمر سيناقش من خلال 12 جلسة علمية، 34 محاضرة تثري خبرات الاطباء العلمية بكل ما هو جديد ومتنوع في مجال الأشعة التشخيصية, مما سيكون له اثر مباشر على علاج المرضى وتقديم الخدمة الطبية بمستوى عالمي ومتقدم.

وأشار نوفل إلى ان المؤتمر معتمد من المجلس الطبي الاردني لغايات التعليم الطبي المستمر بواقع 18ساعة معتمدة.

وافتتح على هامش المؤتمر معرضا طبيا شارك به 9 شركات عالمية لعرض منشورات تتعلق بأحدث الأجهزة والمستهلكات والأدوية المستخدمة في أقسام الأشعة.