باريس - رويترز

أعلنت السلطات الفرنسية أن مكاتب شبكة بي إن سبورتس في باريس جرى تفتيشها اليوم الخميس كجزء من تحقيق جنائي مع جيروم فالك الأمين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) والقطري ناصر الخليفي الرئيس التنفيذي لمجموعة بي إن الإعلامية.

وأصدر مكتب المدعي العام المالي في فرنسا بيانا اليوم الخميس قال فيه إن اثنين من ممثليه إلى جانب مسؤولين فرنسيين آخرين يختصون بشؤون مكافحة الفساد والتهرب الضريبي قاموا بعملية التفتيش.

وأضاف البيان أن التفتيش تم بالمشاركة مع السلطات السويسرية ومسؤولين قضائيين أوروبيين.