العقبه – رياض القطامين

كشف رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ناصر الشريدة، عن استراتيجية جديدة للسلطة تهدف الى استقطاب 10 مليارات دولار حتى عام 2025 في قطاعات اقتصادية مختلفة.

وأضاف الشريدة في مؤتمر صحفي عقده أمس ان الاستراتيجية ستضمن توفير 30 الف فرصة عمل جديدة حتى عام 2025، وزيادة المراكز اللوجستية من مركزين الى خمسة، وزيادة المناطق الصناعية من اثنتين إلى خمس مناطق، وزيادة عدد السياح من 600 الف سائح الى 1,5 مليون سائح، وزيادة اقامة السائح من 2,6 ليلة الى 6 ليال، وزيادة عدد الغرف الفندقية من 4650 غرفة الى 12 ألف غرفة ومناولة 20 مليون طن سنويا كبضائع سائبة وزيادة قدرة مناولة الحاويات من 875 الف حاوية الى 2 مليون حاوية عام 2025.

وبين الشريدة ان السلطة جاهزة للتقييم والمحاسبة على خطتها عام 2020 أي بعد مرور 3 سنوات على انطلاقة الاستراتيجية الجديدة وهي المرحلة الاولى منها فيما تتمثل المرحلة الثانية في السنوات الخمس من عام 2020 الى عام 2025.

واكد ان اولويات المرحلة المقبلة في العقبة ستركز ضمن استراتيجية السلطة على ثلاثة محاور مهمة هي محور الاستثمار، ومحور السياحة، ومحور التجارة، باعتبار هذا الثلاثي هو عماد النهضة الاقتصادية الى جانب المشاريع الممكنة الاخرى.

وكشف الشريدة عن توجه قريب لدى السلطة لمنح المراكز اللوجستية صفة المناطق الحرة ومنحها اعفاءات كاملة على غرار المناطق الحرة في المملكة بهدف الاسراع بدفع العقبة ان تكون مقصدا تجاريا واقتصاديا اقليميا على الرأس الثاني للبحر الاحمر.

وقال الشريدة ان العمل والرحيل الى ميناء العقبة الجديد سيكتمل في نيسان الى حزيران 2018، وان الرحيل يجري تدريجيا بحيث يتم ترحيل ما نسبته 60% من الميناء القديم للميناء الجديد في كانون الثاني المقبل في حين يكتمل الرحيل بنسبة 100% مع نهاية نيسان المقبل.

واكد الشريدة ان السلطة وقعت اتفاقية مع مجموعة المناصير لإقامة المجمع الصناعي للاسمدة بقيمة 800 مليون دينار وسيبدأ العمل به مطلع العام المقبل.

واضاف لقد طرحت السلطة عطاءات تقييم البنية التحتية لتطوير 6 مناطق صناعية في القويرة منها 3 صناعية و2 خدماتية و1 سياحية بيئية وقد تم التوقيع مع مدينة العقبة الصناعية الدولية وغرفة استثمار شينز الصينية وان اول مشروع من هذه المشاريع سيقام على مساحة 2200 دونم في القويرة 60 كلم شمال شرق العقبة وبقيمة استثمار مليار دولار وسينبثق عنه اول مصنع زجاج توقع اتفاقيته خلال الاسبوع المقبل بين مدينة العقبة الصناعية والمستثمر.

وبين الشريده ان عدد المؤسسات والشركات التي تم تسجيلها في سلطة المنطقة بهدف الاستثمار خلال النصف الثاني من عام 2016 بلغ 84 مؤسسة وشركة جديدة .

وبين الشريدة ان الاستراتيجية تعمل بطرق مبتكرة لاستقطاب السياح من خلال طرح عطاءات دعم لجذب السياح بأنماط متنوعة وفقا لتنوع الدول التي يتم جلب السياح منها وهو دعم للمشغلين من مكاتب السياحة وشركات الطيران .

واوضح الشريدة ان السلطة تلقت 21 طلبا من مهتم محلي ودولي في عطاء المدينة الطبية التي طرح عطاؤها سابقا كما تلقت السلطة 12 طلبا من مهتم في المدينة الاولمبية الرياضية وانه سيصار تسليم كافة المهتمين وثائق العطاء التفصيلية لدراستها واعادة عروضهم المالية والفنية.

وأوضح الشريدة ان السلطة انتهت من تطوير وتفعيل النافذة الاستثمارية وتطوير الخدمات المقدمة للمستثمرين وبنفس السوية لكلفة المستثمرين وان النافذه تعمل بشكل رائع، طالبا من الصحفيين تقمص دور المتسوق الخفي لتقييم مستوى اداء النافذة والعاملين فيها.

وبخصوص منطقة المطل، قال الشريدة لقد زار المطل عدد من المستثمرين كزيارات استطلاعية واستكشافية لتقييم واقعه كونه يحتوي على اطلالة خلابة تشرف على كافة انحاء مدينة العقبة واننا نعمل على تطوير البنية التحتية وتم تزويد الموقع بالمياه ونعمل حاليا على تنفيذ الطرق وتزويد البحيرة في المياه بهدف تجهيزه لكافة الاستثمارات المزمع اقامتها هناك.

وبين انه سيتم قريبا الاعلان عن انشاء شركة العقبة لادارة المرافق كخلف قانوني لاسواق المدائن وهي شركة مملوكة للسلطة ومتخصصة في ادارة المرافق العامة مثل الملاعب والساحات الجمركية والساحات العامة.

وأكد الشريدة ان خطة التسويق الجديدة تركز على تحقيق الرؤية الملكية السامية لمشروع غير مسبوق في المنطقة ورفع وتيرة النشاط الاقتصادي والسياحي والتجاري فيها، من خلال حزمة من الإجراءات والقرارات والمبادرات التي تمكن العقبة من ان تكون العاصمة الاقتصادية الأولى في المنطقة العربية.