لندن - رويترز

جردت مدينة أوكسفورد البريطانية زعيمة ميانمار أونج سان سو كي التي كانت تدرس هناك من جائزة حقوقية فيما تنأى مؤسسات بريطانية بنفسها عن الزعيمة التي كانت رمزا للدفاع عن حقوق الإنسان.

وصوت مجلس مدينة أوكسفورد بالإجماع هذا الأسبوع على سحب جائزة حرية المدينة من سو كي معللا ذلك ببواعث قلق عميقة بشأن معاملة الروهينجا المسلمين تحت حكمها.

وقالت ماري كلاركسون، العضو بالمجلس المحلي وبحزب العمال، في كلمة أثناء اقتراح التصويت إن سمعة المدينة "تلطخت بسبب تكريم من يغضون البصر عن العنف".

وفر أكثر من 500 ألف من أقلية الروهينجا عبر الحدود إلى بنجلادش منذ أواخر أغسطس آب عندما أدت هجمات نفذها متشددون من الروهينجا إلى حملة عنيفة من الجيش.

وواجهت سو كي انتقادات حادة بسبب صمتها إزاء هذه الأحداث رغم أنها كانت محل إشادة لنشاطها في مجال حقوق الإنسان.