عمان – مراد القرالة

نظمت وزارة التربية والتعليم ورشة عمل تنشيطية لمعلمي المدارس المهنية في المحافظات، وبرنامج سند المصمم من منظمة العمل الدولية.

وتهدف الورشة والتي تعتبر المرحلة الثانية من مراحل تأهيل المعلمين بأسلوب ممنهج لبناء قدراتهم على مدار اسبوعين، وتحفيزهم واعادة تنشيط افكارهم؛ لتطبيق برنامج سند تعرف على عالم الأعمال.

كما تهدف الورشة الى تنشيط المعلمين المختارين لالحاقهم ببرنامج تدريبي مكثف لإكسابهم أساليب التدريب الحديثة التي تتبع الاسلوب التشاركي التفاعلي لاستبدال اساليب التدريس التقليدية، وتعريفهم بريادة الأعمال واهم الصفات والسلوكيات الريادية، وكيفية إنشاء مشاريع صغيرة ومتوسطة ليتم تطبيق المنهج على طلاب المدارس باشراف ومتابعة من قبل مختصيين من المركز لضمان تطبيق البرنامج وفق المعايير الأساسية، وفي مرحلة ثانيه تأتي ورشة العمل التنشيطية ضمن مراحل اعتماد المعلم كميسر وطني من قبل المركز و المنظمة حسب منهجية منظمة العمل الدولية.

ويأتي تنظيم الورشة من مركز تطوير الأعمال وبالتعاون مع منظمة العمل الدولية ووزارة التربية والتعليم وبتمويل من الحكومة الكندية. وقام المركز بتأهيل ما يزيد على 320 معلماً ومعلمة قاموا بتطبيق البرنامج و 2290 طالباً وطالبة من كافة محافظات المملكة مما كان له أثر واضح في خلق ثقافة ريادة الأعمال لدى الطلاب واكسابهم السلوكيات الريادية والمهنية حيث نجح ما يزيد على 20% منهم في انشاء مشاريع خاصة ساهمت في تحسين أوضاعهم الاقتصادية والمعيشية ليتمكنوا من الحصول على دخل ذاتي وخلق فرص عمل جديدة لغيرهم من الشباب.

وقال المعلم مأمون الخشمان إحد ميسري البرنامج (إن الورشة فرصة مهمة لميسري البرنامج لاسترجاع المعلومات ومشاركة فريق العمل والمشاركين التجارب والنجاحات والتحديات التي واجهتنا خلال التطبيق للاستفادة منها والخروج بأهم الممارسات العملية). من جانبها قالت المعلمة حياة الزواد (منذ التحاقي كميسرة في البرنامج وانا اشهد نقلة نوعية في اسلوب تدريسي وعلاقتي مع الطلاب، فقد أَضفى البرنامج نكهة مميزة ذات طابع عملي إرتقى بمستوى التعليم ليصبح الطالب جزء من العملية التعليمية).

وأعرب الرئيس التنفيذي للمركز نايف استيتية عن اعتزازه بالشركة مع وزارة التربية ومديريات التربية لتنفيذ البرنامج وقال (نفتخر بالجهود التي تبذلها الوزارة لتحسين جودة التعليم وضمان تطبيق مناهج جديدة تضمن تزويد الطلاب بالمهارات العملية التي تحاكي واقع الحياة العملية والدليل على ذلك الشراكة مع المركز لتطبيق برنامج (سند تعرف على عالم الأعمال) وهو من أهم البرامج التي تساعد على بناء قدرات الشباب وتأهيلهم ليصبحوا قادرين على تحمل المسؤولية والتميز في وظائفهم المستقبلية بالاضافة الى دوره الأبرز في خلق ثقافة ريادة الأعمال وخلق فرص استثمارية جديدة تحد من نسب البطالة وتنعش الاقتصاد المحلي الوطني). وثمن الجهود التي تبذلها الحكومة الكندية لدعم فئة الشباب في المدارس ومستويات الدبلوم ايضاً من مختلف المحافظات الاردنية وايمانهم الكبير في دور ريادة الاعمال والعمل الحر في تحفيز الاقتصاد الاردني.