عمان- رويدا السعايدة

مثلت الشابة ايات عمرو طالبة هندسة الحاسوب الشباب الاردني في القمة العالمية الشبابية لحقوق الانسان والتي عقدت آب الماضي في مقر هيئة الامم المتحدة بنيويورك.

وتم اختيار ايات ابنة ال22 ربيعا من قبل هيئة الامم المتحدة لتكون سفيرة بعد إنجازاتها العلمية على مستوى العالم.

ألقت ايات كلمتها الاولى في هيئة الامم المتحدة بحضور أكثر من ٥٠٠ شخصية سياسية شبابية،و نشطاء في مجال حقوق الانسان وسفراء بعثات بعض الدول لدى الامم المتحدة.

ابتدأت كلامها باقتباس لجلالة الملكة رانيا العبدالله وأثنت على جهودها المستمرة لرعاية وتطوير التعليم في الاردن وتركيزها على تعزيز دور المرأة الاردنية في التعليم والريادة.

واشارت الى انها ناقشت المشاكل التي يواجهها الاردن في مجال التعليم والعدالة في التعليم بين طبقات المجتمع كافة وذكرت اللاجئين السوريين وتهرب الكثير من الأطفال من الدراسة للعمل وهم تحت السن القانوني لإعالة أسرهم.

وأكدت أهمية توحيد الجهود العالمية بهدف إيصال التعليم إلى جميع الفئات دون التفريق بينهم بسب اختلاف الأديان او الجنسيات او لون البشرة حيث أن التعليم حق للجميع دون تمييز او احتكار على فئة او طبقة معينة، وأهمية التعليم التكنولوجي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وحل مشاكل المناخ والفقر التي يعاني منها العالم.

وكان سمو ولي العهد الامير الحسين بن عبدالله التقى ايات بعد أن مثلت الشباب الاردني في العديد من المحافل العالمية فقد تم اختيارها من قبل هيئة الامم المتحدة و اليونسكو لمناقشة اهم القضايا التي يعاني منها الشباب شباط الماضي، واختارت الحكومة الفرنسية المبدعة ايات كأحد الشباب صانعي التغيير في العالم.

وقالت ايات في حديثها لـ «الراي الشبابي» انها تحاول تسليط الضوء على أهمية دور الشباب في التغيير وأهمية رعايتهم والاهتمام بهم مِن قبل الدول و الحكومات.

آيات وخلال مسيرتها في مختلف المحافل تتبنى الحق في التعليم وتسعى دائما للتوعية بأهميته حيث كانت تتطوع لتعليم الأطفال في المخيمات وكانت مدربة في العديد من الأنشطة الثقافية داخل وخارج الاردن وقامت بزيارة العديد من المدارس في المملكة.