واشنطن -أ ف ب

أعلنت السناتور الديموقراطية ديان فينشتاين أن النجل البكر للرئيس الأميركي دونالد ترامب سيدلي بشهادته علنا أمام الكونغرس في قضية التواطؤ المحتمل مع روسيا خلال حملة والده الانتخابية عام 2016.

وأكدت فينشتاين صباح الأحد خلال مقابلة مع شبكة "سي ان ان" أن أول جلسة استماع علنية لأحد أعضاء الدائرة القريبة من ترامب حول روسيا "ستحصل في الخريف، أنا أعلم ذلك".

وأمضى دونالد ترامب جونيور خمس ساعات في جلسة مغلقة يجيب عن أسئلة محققي اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ في 7 أيلول/سبتمبر.

وأجاب صهر ترامب، جاريد كوشنر، أيضا في تموز/يوليو عن اسئلة حول صلاته بروسيا أمام لجنتي الاستخبارات في مجلسي النواب والشيوخ.

لكن الكونغرس يريد من مختلف الجهات المعنية بالقضية أن توضح علنا وبعد أداء القسم، موضوع علاقاتها مع الروس قبل وبعد انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر 2016.

وجميعهم دحضوا أدنى تواطؤ مع موسكو قائلين إن ما تم تبادله تافه وغير مهم في إطار حملة انتخابية.

ويعير المحققون أهمية كبرى لشهادة نجل ترامب الأكبر. وفي حزيران/يونيو 2016، استقبل دونالد ترامب الابن المحامية ناتاليا فيسيلنيتسكايا التي أتت من موسكو وقُدّمت على أنها "محامية الحكومة الروسية" التي تملك معلومات محرجة عن هيلاري كلينتون.

وقال ترامب جونيور عندما دافع عن نفسه أن الاجتماع لم ينتج منه أي شيء. ويريد المحققون معرفة ما اذا كان والده على علم بما كان يمكن أن يحصل جراء محاولة التواطؤ.

ولم تعلن اللجنة التي يهيمن عليها الجمهوريون، رسميا جلسة الاستماع البرلمانية. وفي حال رفض ترامب جونيور الدعوة للادلاء بالشهادة، يحق للكونغرس استدعاؤه.