عمان - محمد الخصاونة

أكد تيار الأحزاب الوسطية أن الدبلوماسية الأردنية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني تمتلك رؤية شاملة للتقدم السياسي والأمن والسلم العالمي والتأثير في الأحداث الجغرافية والسياسية وذلك عبر أفكار متقدمة وشاملة بقنوات التواصل المنتظم للأفكار والآراء والمساعي والنقاشات الحصيفة لتسطر مكانتها الدولية في المشهد الدولي رغم تغير الظروف العالمية كونها تشكل منعطفا مهما في مسيرة التعاون الدولي باعتبارها مصدرا مهما للحلول العملية في قضايا المنطقة.

وقال التيار في بيان اصدره امس ان الدبلوماسية الأردنية نجحت عدة مرات في حشد الرأي العام العالمي لصالح القضايا العربية بفضل الإرادة السياسية الواعية طويلة النفس إذ قدمت تصورات ونماذج عملية لحلول حقيقية للقضايا في المنطقة اكسبتها ثقة سياسية عالمية.

وأكد التيار ان المساعي الأردنية الدولية على الصعيد السياسي ساهمت في خلق فرص سياسية بالحوار والمنطق السياسي عل صعيد الوضع السوري لينهي معاناة الشعب السوري ويحفظ وحدة الأراضي العربية السورية من خلال الحل السلمي السياسي بالتزامن مع الجهد الدؤوب مع عواصم صنع القرار الدولي.

يشار الى ان رئيس تيار الأحزاب الوسطية والناطق الرسمي نظير عربيات، ويضم التيار احزاب الوحدة الوطنية والنهضة والوعد والنداء والحداثة والتغيير والحرية والمساواة والوفاء وأحرار الاردن والاتجاه الوطني والعمل الشعبي والعربي الأردني والعهد والعدالة والاصلاح.