ابواب - نداء صالح الشناق

متطوعون بعمر الورد،جمعهم حسهم الفني وحبهم للإبداع، بتحويل المخلفات البيئية إلى تحف، ومناظر فنية جميلة بإمكانيات بسيطة،محققين بذلك مصلحة مجتمعية وبيئية.

هؤلاء الفتيان والشباب،يجمعون مخلفات يلقيها الناس إلى الشوارع ،ويحولونها إلى قطع فنية وديكورية مميزة ،متعددة الاستعمالات كتحويل الأخشاب ،وأكواب الماء المصنوعة من البلاستيك إلى أشكال جميلة بألوان زاهية ،وإضافات بسيطة بشكل لطيف ومبهر،وهو ما يتطلب منهم التعامل مع فنون النجارة والدهان والديكور.

ومن أمثلة ،جهدهم العمل على تحويل البراميل لقطع أثاث بأشكال مختلفة تعطي مظهرا ديكوريا بغاية الروعة والإبداع ، بالإضافة إلى أنواع مختلفة من المخلفات التي يعاد تدويرها والاستفادة منها في المنازل وحدائقها، والأماكن العامة ،وهنا تكتمل رسالتهم في الحفاظ على البيئة والاستفادة من مخلفاتها.

يشترك في المشروع حوالي (١٠٠ )متطوع،يواصلون العمل طيلة النهار ،بهمة عالية ،ونشاط واستمتاع وحرفية متقدمة في الابتكار والريادة بإنجاز قطع فنية بالاعتماد على خيالهم.

وتقول نائب رئيس جمعية « إبداع « هديل الدينة إن :»الهدف من مشروع تحويل المخلفات إلى قطع جميلة وتشجيع الطبقة الأقل حظا على تنظيف البيئة، والاستفادة من المخلفات ،وتحويلها إلى قطع جميلة مميزة لتجميل البيوت والأماكن،والتخلص من المخلفات بطريقة مختلفة من خلال تجميل الأماكن بهذه المخلفات ،كما أن هذا العمل له تأثير جمالي وبيئي ونفسي على العاملين».

وتضيف أنه :»بمقدور الجميع بمختلف الأعمار المشاركة في الأعمال الإبداعية وتحويل المخلفات إلى قطع وتحف فنية جميلة بشكل إبداعي يعمل على تجميل المنازل ،والأماكن بشكل عام بأقل كلفة ،والتخلص من شراء الأشياء غالية الثمن».

وتشير الدينة إلى :»وجود مركز بالجنوب يتبع لجمعية» إبداع» في محافظة الكرك ، يحتوي على الكثير من العقول المبدعة، التي استطعنا من خلال الجمعية أن نلقي الضوء عليهم وإعطائهم الفرصة للإبداع من اجل الوطن حيث قمنا على تدريبهم على «الروبوت».

وتضيف انه :»يوجد عدد من الرسامين المبدعين الذين يعبرون بطرق مختلفة في الرسم «مؤكدة على :»وجود عدد كبير من الأنشطة الإبداعية طوال العام في الجنوب في مركز الكرك ،وتدعو الجميع للإبداع «، موضحه بأن «الجمعية ترحب بأي فكرة إبداعية وتقوم بدعمها».

المشاريع الريادية التطوعية تسهم في الحفاظ على البيئة ،وتحويل المخلفات إلى قطع زينة ودعم الحس الفني والخيال الإبداعي لدى الشباب ،وتسخر طاقاتهم في إفادة المجتمع وتنمية القدرة على الابتكار مما هو متاح من الإمكانيات.