عمان - بترا

أعلنت سنغافورة اليوم الأربعاء، انتخاب حليمة يعقوب، رئيسة البرلمان سابقا، كأول مسلمة تتولى رئاسة البلاد، وذلك عقب إعلان مسؤول لجنة الانتخابات، أنها المرشح الوحيد المؤهل للانتخابات الرئاسية للعام الجاري.

وقررت سنغافورة أن تكون رئاسة البلاد (منصب فخري)، محجوزة هذه المرة للمرشحين من أقلية الملايو، بهدف تعزيز الشعور بالشمول في الدولة متعددة الثقافات.

والملايو هي مجموعة عرقية من الشعوب الأسترونيزية، يتكلمون اللغة الملاوية ويعتنق أغلبهم الإسلام بمذهبه السني، ويقدر عددهم بحوالي 15% من عدد سكان سنغافورة.

وفي أول تعليق لها على فوزها بالمنصب، قالت يعقوب في كلمة بمكتب إدارة الانتخابات "أنا رئيسة للجميع".

وبموجب قواعد الترشيح فقد تأهلت يعقوب تلقائيا للمنصب (بالتزكية)، نظرا لخبرتها بصفتها رئيسة للبرلمان، وبسبب عدم أهلية منافسيها بموجب قانون الانتخابات.

وتعتبر حليمة يعقوب أول امرأة مسلمة تتولى منصب الرئاسة في تاريخ سنغافورة، وثاني رئيس من عرقية الملايو بعد يوسف إسحق، أول رئيس لسنغافورة بعد الاستقلال عن ماليزيا.