عمان - بترا - بدأ مركز تدريب الفنون (مهنا الدرة) التابع لوزارة الثقافة مساء أمس دوراته التدريبية لهذا العام في حقول الموسيقى، الرسم، المسرح، والخط العربي.

وقال مدير المركز المخرج عبد الكريم الجراح إن المركز استقبل 400 طالب وطالبة من مختلف الأعمار من أصل 750 تقدموا بطلبات الالتحاق بالمركز الذي يقدم خدماته التدريبية للمجتمع المحلي بشكل مجاني ولمدة عامين دراسيين.

واضاف ان وزارة الثقافة اضافت هذا العام دورات لتدريس جميع فنون الخط العربي والزخرفة الاسلامية نظريا وتطبيقيا الى برامج المركز الأخرى تزامنا مع اختيار عمان عاصمة الثقافة الاسلامية للعام بهدف ربط الطالب بحضارته من خلال تعريفه بالفن العربي الإسلامي وأثره في الفنون العالمية، سعيا الى استقطاب الموهوبين وتنمية إبداعاتهم ورعايتهم.

وبين الجراح ان المركز يقدم إضافة نوعية مختلفة في العمل الثقافي من خلال اعتماده على كوادر محلية متميزة من خبراء واكاديميين لرفد الساحة بالمواهب الفنية ونشر الوعي الثقافي والفني والارتقاء بالقيم الجمالية في المجتمع.

وأشار الى ان المركز منذ تأسيسه في عام 1966 ينحاز للموهبة ولا يشترط الشهادة الاكاديمية ويفتح المجـال أمام الموهوبين والمهتمين الذين لا تسمح لهــــم ظروفــــهم بالالتحاق في دراسات فنية منتظمة بهدف تطوير مهاراتهم وصقل مواهبهـم وتمكينهم فنياَ وثقافيا ليكونوا جزءا فاعلا يحملون رسالة تهذب النفـــس من خلال الفن.

ويهدف المركز إلى نشر الثقافة والوعي الفني في المجتمع من خلال استقطاب أصحاب المواهب الفنية وتطوير مهاراتهم في الفنون التشكيلية، والموسيقى، والمسرح على أسس علمية سليمة ومناهج دراسية هادفة، واحتضان المواهب الصغيرة الناشئة من خلال عقد دورات صيفية مكثفة لطلبة المدارس، وإقامة ورشات عمل، ونشاطات فنية، على مدار العام، وإفساح المجال أمام منتسبي المركز، لبناء علاقات إبداعية وتنافسية تنمّي روح التعاون والعمل الجماعي على الصعيدين الداخلي والخارجي، ورفد الجامعات بالطلبة الموهوبين والمؤهلين لدراسة تخصصات الفنون الجميلة بمختلف أشكالها.