بودابست - بترا

نقل رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز تحيات جلالة الملك عبدالله الثاني الى رئيس جمهورية هنجاريا يانوش ادر، وتأكيد جلالته على متانة العلاقات التي تربط البلدين والشعبين الصديقين وحرصه على تعزيزها وادامتها وتطويرها في مختلف المجالات .

وأشاد رئيس جمهورية هنجاريا خلال استقباله رئيس مجلس الأعيان بالعلاقات الهنجارية الأردنية القائمة على الاحترام المتبادل، مبينا أن البلدين لديهما توافقات عديدة حول العديد من القضايا التي تهم الانسانية ومنها ادراكهم لمخاطر الارهاب وأهمية توحيد الجهود الثنائية والدولية للتصدي له ومحاربته.

وأكد ضرورة قيام دول الاتحاد الأوروبي ودول العالم بتقديم الدعم اللازم للأردن للاستمرار بدوره المحوري كدولة راعية للسلام ولتمكينه من مواجهة أعباء اللاجئين السوريين فالأردن يشكل بؤرة الاستقرار والأمن في منطقة الشرق الاوسط .

وأشاد رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز بالمستوى الرفيع الذي وصلت إليه العلاقات الأردنية الهنجارية وأهمية تعزيزها والبناء عليها، مؤكدا أهمية وقوف المجتمع الدولي إلى جانبه لمواجهة الصعوبات الاقتصادية التي يعاني منها جراء ما يجري حوله من صراعات وأزمات سياسية .

وعرض أبزر التحديات التي تواجه المنطقة، ومنها: الأزمة السورية،وتداعيات عدم حل القضية الفلسطينية، وتمكين الشعب الفلسطيني من حقوقه المشروعة، إضافة الى تحدي الارهاب وآثاره المدمرة على البشرية، حيث أكد أن محاربة الارهاب والتطرف يتطلب وجود استراتيجية دولية تعمل على التصدي للفكر الارهابي.

وحضر اللقاء الاعيان مروان الحمود ورجائي المعشر والسفير الأردني غير المقيم في هنجاريا حسام الحسيني ، والقنصل الفخري الأردني في هنجاريا زيد نفاع .

ويضم الوفد المرافق لرئيس مجلس الاعيان في زيارته الرسمية لهنجاريا التي تأتي تلبية لدعوة رسمية من رئيس الجمعية الوطنية الهنجارية الاعيان: مروان الحمود ، ورجائي المعشر، ونايف الحديد ، وأمية طوقان ، وعمر المعاني ، وعبدالله الموسى .