نداء الشناق

شباب بمقتبل العمر ،حملوا على اكتافهم هموم جميع فئات ذوي الإعاقة و أسرهم ، لإنصافهم ،حملوا شعلة الخير والعطاء و التفوق للوصول إلى المقصد النبيل ، من خلال فكرة تأسيس جمعية "إعاقتي لا تعني نهايتي " في محافظة إربد.

وجرى التأكيد - من هؤلاء النخبة- على ان السبب في تسمية الجمعية «إعاقتي لا تعني نهايتي» أن الإعاقة ليست نهاية الحياة، و أن المعاق كسائر البشر له حقوق وعليه واجبات، و أن الإعاقة قد تكون بداية طريق الشخص المعاق لا نهايته، وبالعزيمة والإصرار يصنع المستحيل

اسهمت الجمعية بتأسيس فريق شبابي تطوعي ، «سواعد الانجاز « وتم تقديم الدعم النفسي للمعاق والعمل على تغيير نظرة المجتمع، نحو ذوي الاعاقة و كيفية التعامل معهم و الحد من انتشار الاعاقة بالمجتمع .

وتبين رئيسة الجمعية بيان الدقامسة :ان انتخاب الاعضاء الاداريين للفريق يتم كل ستة اشهر و ذلك لاتاحة الفرصة للجميع بالمشاركة كما و يتم من خلاله الدمج بين الاشخاص العاديين و ذوي الاعاقة حيث يحتوي الفريق على شباب من ذوي الاعاقة ما بين الفئة العمرية 18سنة الى عمر 30 سنة

وقامت الجمعية بتشكيل مجلس الامهات ،يجمع الامهات اللواتي يعاني ابناؤهن من الاعاقة ،والامهات التي لا يعاني ابناؤهن من الاعاقة لتحقيق اهداف الجمعية و رؤيتها و هيكلتها على ارض الواقع .

وتقول الدقامسة ان رؤية الجمعية تتمحور في تعديل نظرة المجتمع نحو المعاق من (سخرية،عطف عجز،شفقه) إلى مفهوم آخر (إنسان،إحترام،فاعل بالمجتمع، تأهيله) ومن ثم دمجه بالمجتمع .

وتشير الدقامسة الى رسالة الجمعية التي ترتكز على نشر الوعي عند المجتمع نحو المعاق و تعديل ثم تغيير إتجاهاته واخيرا دمج المعاق بالمجتمع و إستغلال قدراته الكامنة .

وتضيف ان من اهداف الجمعية حماية و تعزيز حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة بأنواعها و أعمارهم و حمايتهم بهدف تأمين مستوى حياة أفضل لهم و لأسرهم

وتضيف يتم عقد دورات و ندوات تثقيفية للمجتمع المحلي و لأسرة الطفل المعاق و الحد من الإعاقة وكيفية التعامل معه في حال حدوثها وتقديم الدعم المادي والعيني للأشخاص من ذوي الإعاقة وأسرهم وتامين الأجهزة الطبية و الكراسي المتحركة و كل ما يلزم الاشخاص من ذوي الاعاقة إصدار نشرات دورية وتوعوية متعلقة بالأشخاص من ذوي الإعاقة و عقد دورات للأطفال من ذوي الإعاقة لتنمية موهبتهم و تعزيزها كل حسب رغبته على ايدي مدربين محترفين و إقامة مشاريع إنتاجية مدرة لدخل أسر ذوي الإعاقة والعمل على كفالة المعاق .

وتشير الدقامسة ان الجمعية اطلقت مبادرة «كفى..... اريد العيش بكرامة

لتعزيز دور الاشخاص من ذوي الاعاقة على تفعيل دورهم بالمجتمع كشخص فاعل، و ايجاد فرصة عمل لهم باقل تكلفة و جهد ممكن حيث تنوي المبادرة القيام بعدة مشاريع منها للحرف اليدوية (خزف،تنسيق ورود،رسم على الزجاج،اعادة تدوير و الاشغال اليدوية (التطريز بكافة انواعها،الخرز،الاكسسوارات،الشموع .