عمان - رويدا السعايدة

قالت مديرة جائزة الحسن سمر كلداني ان الجائزة بصدد اطلاق منح دراسية جامعية للعام 2017/2018 مقدمة من وزارة التعليم العالي للطلبة المشاركين في جائزة الحسن للشباب والحائزين على جوائزها، تقديراً لما تقوم به الجائزة من برامج تصقل شخصية الطلبة المنتسبين لها وتعزز لديهم روح الانتماء.

ولفتت في حديث لــ الرأي الشبابي إلى انه تم تخصيص (5) بعثات كاملة لحملة جوائز الحسن للشباب، فيما تغطي البعثات رسوم الساعات الدراسية طيلة مدة الدراسة مقدمة من صندوق دعم الطالب في الجامعات الرسمية.

وحول معايير الحصول على المنح الدراسية للجائزة أشارت كلداني إلى أن المنح «على النظام العادي وليس الموازي، مع اشتراط أن يكون طالب سنة أولى ومقبولاً في الفصل الأول للعام الدراسي 2017/2018، ويتطلب حصوله على 1000 نقطة موزعة كالآتي:

المعدل (400) نقطة، الحاصل على المعونة الوطنية (100) نقطة، الحاصل على الجائزة البرونزية (75) نقطة، الجائزة الفضية (75) نقطة، الجائزة الذهبية (100) نقطة، مشرف في الجائزة (50) نقطة، طالب المحافظات النائية (100) نقطة، حصة الطالب من دخل العائلة (100) نقطة.

وحول المشاريع المستقبلية للجائزة قالت كلداني: تطلق السابلة نهاية العام الجاري مبادرة «تحالف من أجل الشباب» والتي ستنفذ بالتعاون مع جهات شبابية سيتم خلالها اقامة ورش عمل تدريبية في يوم التحالف من أجل الشباب، وتدريب الطلاب حديثي التخرج والمتعطلين عن العمل بمدة لا تقل عن 3 اشهر بهدف اكسابهم المهارات والخبرات بكافة التخصصات.

والتحالف أحد برامج السابلة ويهدف الى تعزيز مزيد من الفرص لبدء وتطوير مسيرة الشباب المهنية، ويسعى الى خدمة الشباب الخريجين الجدد والباحثين عن عمل وفتح باب التدريب والتشغيل بمدة لا تقل عن 3 اشهر بهدف اكتساب المهارات والخبرات بكافة التخصصات ضمن شركات المجتمع المدني في تشجيع الريادة والابتكار.

وكشفت كلداني ان الجائزة تعمل حاليا على توقيع مذكرة تفاهم مع وزارة التربية والتعليم ووزارة الشباب على مأسسة عمل الجائزة بهدف نشرها في كافة مدارس المملكة وتعميمها على طلبة الصف التاسع.

كما نفذت الجائزة دراسة مسحية للتعرف على أثرها في تطوير شخصية المشاركين ببرامجها والمتمثلة بالأنشطة اللامنهجية من خلال التعليم اللاصفي في نمو الشباب وتهيئتهم للحياة والعمل، ودمج الشباب غير الاردنيين في فعالياتها وانشطتها من خلال توفير برامج الجائزة للاجئين السوريين حيث عملت على اتاحة الفرصة للاجئين السوريين في المشاركة ببرامجها من خلال التعاون مع جمعية «همزة وصل» ومنظمة «كير» الدولية.

وتتطلع كلداني الى نشر برنامج المواطنة الحاضنة للتنوع الديني والثقافي والتي تهدف إلى تعزيز ثقافة الاحترام المتبادل والفهم والتفاهم والعيش المشترك والسلام وقبول الآخر لدى مكونات المجتمع الواحد، وفي ترسيخ الحوار بين أتباع الديانات والثقافات باعتباره أداة فعّالة في مواجهة ظواهر التطرف والتعصب والإقصاء، ونشر الوعي البيئي بين الطلبة المشاركين من خلال افتتاح مخيم الجائزة البيئي عام 2014، واستحداث برنامج السوسنة البيئي والذي يهدف إلى تنمية الحس البيئي لدى الشباب.

وبينت ان مساق «المواطنة والانتماء» والذي تبنته جامعة اليرموك يهدف الى إكساب الطلبة مفهوم المواطنة والانتماء الحقيقي للوطن ومؤسساته، والاطلاع على تجارب مؤسسات المجتمع وإكسابهم مهارات تعزز مفهوم المواطنة من خلال التطوع الاجتماعي وخدمة الجامعة والمجتمع والمشاركة في معسكرات الجائزة وتعزيز الحس الوطني وحب الوطن وروح الفريق.