كتب- حاتم العبادي

رغم قرار مجلس التعليم العالي زيادة عدد المقاعد في التخصصات الطبية والصحية، الذي اتخذه الجلسة الماضية، إلا أن المؤشرات والمعطيات تشير الى إرتفاع سيطرأ على الحد الادنى للقبول في تلك التخصصات، وتحديدا تخصص الطب بحدود علامتين تقريبا، إذ أن الحد الادنى للقبول التنافسي العام الماضي كان (93.2%) في جامعة مؤتة.

وساعد قرار مجلس التعليم العالي في تخفيض نسبة الارتفاع، إلا أنه لا يساويها مع العام الماضي، بسبب ارتفاع عدد الطلبة في شريحة الطلبة ذوي المعدلات المرتفعة في الثانوية العامة بشكل ملموس في الفرع العلمي، إذ أن زاد عدد الطلبة الحاصلين على معدل (95%) فما فوق من (237) الى (392) طالب.

ووفقا لقرار مجلس التعليم العالي فإن عدد المقاعد المخصصة لتخصصات الطب وطب الاسنان ودكتور الصيدلة والصيدلة لهذا العام بلغت (1155)، موزعة بواقع (462) في تخصص الطب و(154) في طب الاسنان ومثلها في دكتور الصيدلة و(385) في الصيدلة، بواقع (77) مقعدا في كل تخصص منها بالجامعات التي تطرحها.

إلا أن حصص المقاعد المخصصة للتنافس الموحد، بعد توزيع المقاعد المخصصة لبعض التخصصات، لتصبح (228) في الطب و(74) في طب الاسنان و(130) في الصيدلة و(56) في دكتور الصيدلة.

وتعتمد العملية التنافسية للحصول على المقعد الجامعي على ثلاثة متغيرات: معدل الطالب وعدد المقاعد الشاغرة في التخصص، بالاضافة الى عدد الطلبات لكل تخصصات.

وبإفتراض ان الطلبة من ذوي شرائح المعدلات المرتفعة كانت خيارهم الاول الطب، فإن الحد الادنى للقبول التناافسي ستكون أعلى من (95%)، إذ أن عدد طلبة هذه الفئة (392) طالب، بينما المقاعد المخصصة (228) مقعدا.

الحد الادنى للقبول لخريجي «التوجيهي» الحالي سيكون مماثل لخريجي السنوات السابقة وكذلك حملة الثانوية العامة غير الاردنية، إذ ان شرط الاستفادة من المقعد ان يكون الطالب محقق للحد الادنى لمعد ل القبول التنافسي العام الحالي، بحسب اسس القبول للعام الحالي.

وبفرضية أن جميع الطلبة خريجي الثانوية العامة لهذا العام، بما فيهم المستفيدين من التخصيصات التي تتضمنها اسس القبول (المكارم الملكية لابناء القوات المسلحة والمعلمين وابناء المخيمات، واوائل المحافظات) كان ضمن فئة الـ(95%) فما فوق، فإن اجمالي عدد المقاعد سترتفع الى (415)، ما يؤشر الى بقاء التوقع في الحد الادنى للقبول التنافسي في الطب يقارب (95%)، وهو مرتفع بحوالي (1.8) علامة عن العام الماضي.

يشار الى أن اسس القبول تخصص (5%) من المقاعد لخريجي السنوات السابقة، والنسبة نفسها لحملة الشهادات غير الاردنية، وتؤخذ هذه النسبة من المقاعد على مستوى التخصص.

اما تخصص طب الاسنان، فقد خصص له(154) مقعدا، بواقع (77) لكل جامعة تطرح هذا التخصص «الاردنية» والعلوم والتكنولوجيا»، فإن عدد المقاعد المخصصة للتنافس الحر ستكون (74) مقعدا و(137) من خريجي الثانوية العامة لهذا العام.

اما تخصص الصيدلة، الذي يبلغ اجمالي مقاعده (385)، فإن المقاعد المخصصة للتنافس الحر (130) مقعدا، اما دكتور الصيدلة المخصصة له (154) مقعدا، يبقى للتنافس الحر (98) مقعدا.

وبأفتراض انه لا يوجد تخصيص لخريجي السنوات السابقة او الثانوية العامة غير الاردنية او حملة الشهادات غير الاردنية، ولا يوجد تخصيصات في اسس القبول لخريجي الثانوية العامة الحالية وان خيارات الطلبة جاءت بترتيب الاعلى اختاروا تخصص الطب والثاني طب اسنان والثالث دكتور صيدلة والرابع صيدلة، فإن الحد الادنى للقبول العام سيكون أعلى (92.5%)، إذ أن عدد المقاعد الاجمالي المخصص لهذا التخصص (1155)، فيما يبلغ عدد الطلبة الحاصلين على معدل (92%) فما فوق (1273) طالب والحاصلين على معدل (93%) فما فوق (921) طالب.

إلا أن هذا الافتراض غير واقعي بسبب وجود تخصيصات لفئات من الطلبة يتنافسون فيما بينهم على المقاعد المخصصة لهم، والتي أحيانا تساوي او تكون أعلى من التنافس الحر.وينسحب هذا الواقع على التخصصات الاخرى، خصوصا التخصصات الهندسية وكذلك بعض التخصصات الانسانية المطلوبة.