عمّان - الرأي

كشف رئيس جامعة العلوم الإسلامية العالمية الأستاذ الدكتور سلمان البدور أن رسوم الدراسة في الجامعة على نظام القبول الموحد للجامعات الرسمية تتراوح بين (16) ديناراً لتخصصات: أصول الدين، الفقه وأصوله، واللغة العربية. و(20) ديناراً لتخصصات: الفقه الحنفي، القانون، اللغة الإنجليزية، وتخصصات كلية العلوم التربوية المتمثلة بالإرشاد والصحة النفسية،ومعلم الصف، والتربية الخاصة.

وذكر الأستاذ الدكتور البدور في بيان صحفي صادر عن الجامعة أن رسوم الدراسة في تخصصات كلية الفنون الإسلامية (50) ديناراً، وللمحاسبة (40) ديناراً ولإدارة الأعمال والعلوم المالية والمصرفية (25) دينارا، ولنظم المعلومات الإدارية (25) ديناراً.

وبين الأستاذ الدكتور البدور أن رسوم القبول الموحد لتخصصات: علم الحاسب، وهندسة البرمجيات،و نظم شبكات الحاسوب (30) دينارا، ولفت إلى أن رسوم الدراسة في تخصص التاريخ والحضارة الإسلامية (20) ديناراً.

وقال الأستاذ الدكتور البدور إن قرار إدراج الجامعة ضمن قائمة القبول الموحد للجامعات الرسمية اعتباراً من مطلع العام الدراسي الجامعي المقبل 2017/2018م اتخذ وفقاً للرؤية التي تسير عليها الجامعة انطلاقاً من فكر رئيس مجلس أمناء الجامعة سمو الأمير غازي بن محمد في ضوء النتائج الإيجابية التي حققتها الجامعة خلال السنوات الماضية في إيصال رسالة الإسلام السمح للطلبة، وللتوسع بفئة الطلبة المستهدفة.

وأوضح أن الجامعة استقطبت أعضاء هيئة تدريس من أفضل الجامعات الأردنية وغير الأردنية، ولديهم الخبرة في التعليم والتأهيل فضلاً عن أنها تقدم تعليماً متميزاً وتربية صالحة، وهذا ما يطلبه سوق العمل داخل الأردن وخارجه.

وأشار إلى خطط الجامعة في التوسع خلال الفترة المقبلة لاستقبال المزيد من الطلبة في تخصصات جديدة.

كما أشار إلى خصومات تقدمها الجامعة لأبناء العاملين في القوات المسلحة والأجهزة الأمنية وأبناء القضاة والمعلمين والصحفيين ممن قبلوا قبولاً مباشراً، إيمانا بدورهم في خدمة الوطن ولتمكينهم من مواصلة تعليمهم الجامعي برسوم تشجيعية.

وبين أن الجامعة هي جامعة إسلامية عالمية شاملة تابعة لمؤسسة آل البيت الملكية للفكر الإسلامي، أسست بموجب قانون خاص وهي مؤسسة عامة صدرت الإرادة الملكية السامية بإنشائها في شهر نيسان 2008م، وكانت نواة الجامعة في بداية تأسيسها كلية أصول الدين الجامعية ومعهد الفنون والعمارة الإسلامية.

ولفت إلى أن حرم الجامعة الكائن في منطقة طبربور يضم ثمان كليات على مساحة (117) دونماً مشيراً إلى أن عدد الطلبة الملتحقين في الجامعة حالياً يزيد عن (4000) طالباً وطالبة في مختلف البرامج (بكالوريوس، وماجستير، ودكتوراه) وينتمون لأكثر من (62) جنسية من مختلف قارات العالم.

وأضاف أن مؤسسة آل البيت وضعت هدفاً بأن تكون هذه الجامعة إحدى الجامعات العالمية التي تحمل لواء الإسلام بصورته الصحيحة، وأن تسهم بشكل وافر في علوم الدين والدنيا.

وأكد أن الجامعة تسعى في رؤيتها إلى الجمع بين المعرفة والفضيلة المرتكزة على الإيمان والحكمة، بحيث تكون جامعة إسلامية عصرية شاملة ورائدة في منهجيتها وخططها الدراسية، لتتميز كواحدة من أرقى الجامعات على المستويات العربية والإقليمية والإسلامية والعالمية.

وأكد أن ما يميز الجامعة هو أنها عالمية الرسالة، وسطية المنهج، وقال: إن الجامعة تهدف إلى تزويد العالمين العربي والإسلامي بمختصين قادرين على إبراز الصورة المشرقة للإسلام والمسلمين في كل ما يتصل بالعقيدة والشريعة والعلوم والفكر والحضارة والفنون والعمارة الإسلامية إسهاماً منها في المشروع الحضاري الإسلامي، مشيراً إلى سعي الجامعة لتكون منارة للبحث العلمي.