كشف الفرنسي زين الدين زيدان مس السبت انه «سعيد» في ريال مدريد، وسيمدد عقده كمدرب مع النادي الذي قاده الى سلسلة ألقاب منذ عام 2016، أبرزها بطولة اسبانيا في كرة القدم، ودوري أبطال أوروبا مرتين.

وقال زيدان: «أنا سعيد لانها علامة ثقة، بأننا قمنا بعمل جيد»، وذلك في مؤتمر صحافي عشية ذهاب الكأس السوبر الاسبانية مع برشلونة.

أضاف المدرب الذي دافع سابقا عن ألوان النادي كلاعب «أنا سعيد جدا، كلنا سعيدون جدا. بعد ذلك، يبقى ان الهدف هو دائما نفسه، طالما أنا في موقعي. أنا أعرف أين أنا، الهدف غدا (اليوم) على سبيل المثال هو القيام بأقصى ما يمكن للفوز في المباراة».

أضاف: «هذا هو ما يحركنا. نعرف موقعنا، وما نعيشه رائع»، متابعا «أستمتع بكل يوم (...) وأنا محظوظ للتمتع بهذه التشكيلة الاستثنائية».

وكانت صحيفة «اس» المدريدية أفادت في عددها الصادر امس السبت ان المدرب البالغ من العمر 45 عاما، اتفق مع إدارة النادي على تمديد عقده لثلاثة مواسم، أي حتى سنة 2020، مترافقا مع مضاعفة راتبه السنوي «ليصل الى نحو ثمانية ملايين يورو».

وأشارت الصحيفة الى انه من المقرر ان يصبح الاتفاق رسميا قريبا.

وتولى زيدان الاشراف على الجهاز التدريبي للنادي الملكي في كانون الثاني خلفا للاسباني رافايل بينيتيز، وحقق مسيرة زاخرة بالألقاب خلال فترة قصيرة، بدأت في عام 2016 مع دوري أبطال أوروبا، وشملت الكأس السوبر الأوروبية وكأس العالم للأندية.

وفي موسم 2016-2017، قاد ريال الى لقبه الأول في الدوري المحلي منذ 2012، والاحتفاظ بلقب دوري الأبطال، ليصبح أول فريق يحقق ذلك منذ ميلان الايطالي عام 1990. كما أحرز هذا الأسبوع الكأس السوبر الأوروبية للمرة الثانية تواليا، بفوزه الثلاثاء على بطل الدوري الأوروبي «يوروبا ليج»، مانشستر يونايتد الانجليزي، بنتيجة 2-1.

الا ان المدرب الفرنسي الذي قاد كلاعب بلاده الى إحراز لقب كأس العالم 1998، أقر بأن مهمته شديدة التطلب.

وقال: «يمكن ان توقع عقدا لمدة 10 أو 20 عاما، لكنني أعرف موقعي وماذا علي فعله»، مضيفا «يمكنك ان ترحل خلال عام» في حال عدم تلبية متطلبات النادي الملكي دائم التعطش للألقاب.

وحذر زيدان لاعبيه من صعوبة المباراة أمام برشلونة اليوم الأحد على ملعبه، لاسيما في ظل محاولة الأخير التأقلم مع انتقال مهاجمه البرازيلي نيمار لباريس سان جرمان الفرنسي مقابل 222 مليون يورو.

وأقر زيدان بـ «عدم وجود العديد من اللاعبين» الذين يتمتعون بموهبة نيمار أو قدراته الفردية، الا انه اعتبر ان غيابه لن يمنح بالضرورة أفضلية لريال على حساب بطلب كأس اسبانيا الموسم الماضي.

وقال: «لقد شهدت تشكيلتهم بعض التغييرات، الا ان برشلونة يبقى برشلونة. نعرف كيف يلعبون وطريقتهم في اللعب لن تتغير».

أضاف: «لا يمكن تعويض نيمار لكن ثمة لاعبون آخرين يمكنهم تقديم أداء جيد. سنكون مخطئين اذا افترضنا ان الأمور ستكون أسهل».

وتقام مباراة الذهاب على ملعب كامب نو اليوم الأحد، على ان يستضيف ريال على ملعبه سانتياجو برنابيو مباراة الاياب الأربعاء.