عمان–الراي–قال الفنان سهيل بقاعين بانه لم يابه للمعيقات التي جابهته في تجربته مع المكفوفين وذلك لايمانه بان تلك الفئة تحتاج الى الكثير من الرعاية وان الاهتمام بها فنيا منحهم طاقة ايجابية وعزز من ثقتهم بصورة كبيره وان ذلك فعل انساني بحت لابد ان يقدمه اي فنان.

واشار بقاعين في المحاضرة التي استضافته فيها جمعية نادي روتاري عمان نهرالاردن الى ان قلة التمويل هي المشكلة الرئيسية في مواصلة مشروعه لافتا الى انه سيواصل دعمه واشرافه على تلك الفئة لانه يؤمن بان رسالة الفنان هي خدمة المجتمع والجميع.

واعتبر بقاعين بان تكريمه من جلالة الملك بوسام الملك عبدالله الثاني ابن الحسين للتميز من الدرجة الثالثة بانه شهادة باهمية عمله وان تلك اللفتة الملكية منحته مزيدا من العطاء والبذل.

واستعرض بقاعين في المحاضرة التي قدمه فيها الفنان رسمي الجراح تجربته مع المكفوفين وكيف بدا معهم منذ الصفوف الاولى في الاكاديمية الملكية للمكفوفين والانجازات التي تحققت على مدى سبع سنوات وتناول محطات المسيرة معهم بدا من معرض ظلال اللون ومن ثم قاريء اللون و ماوراء البصر واخيرا عبق اللون والذي توج بدعم ملكي للاكاديمية بمرسم متكامل اطلق عليه الفنان مرسم عبق اللون.

ووصف بقاعين عمله مع المكفوفين بالتحدي الممزوج بالمغامرة والمتعة منوها انه يستثير خيال طلابه باللون والوصف والشم لروائح الالوان لكي ينجزوا اعمالهم والتعبير عن مكنوناتهم وأحاسيسهم، بالإضافة إلى تعزيز ثقتهم بأنفسهم ودمجهم بالمجتمع، حيث أصبحت لوحاتهم الفنية حاضرة في العديد من الهيئات والمؤسسات والأكاديمية الأردنية والعربية.

وكرمت ادارة الجمعية ممثله برئيس النادي فارس حداد وفريد مشربس و بشر زريقات الفنان بقاعين بدرع النادي.