عمان - بترا

امتدح مستثمرون قرارات هيئة الاستثمار الاخيرة، والمتعلقة بتسهيل واختصار الاجراءات اللازمة لاصدار موافقات اقامة الانشطة الاقتصادية وتسهيل ممارستها لتحسين وتدعيم بيئة الاعمال بالمملكة.

وقال مستثمرون التقتهم (بترا) انهم لمسوا "اصرارا ونية صادقة" لدى الهيئة في احتضان استثماراتهم وتهيئة اجواء مناسبة لممارستهم اعمالهم وتقليص الاجراءات المتعلقة بالتسجيل والترخيص، معتبرين ذلك من عوامل الجذب الاستثماري للاردن، ويضاف الى مزاياه المتعددة كالامان والاستقرار والموقع الجغرافي وعوامل الربط الاقتصادي مع مختلف دول العالم.

ولم يتوقع رئيس مجلس ادارة شركة سوراقيا احمد العضايلة ان معاملته التي قدمها منذ اربعة شهور عبر الاليات الرسمية خارج هيئة الاستثمار والمتضمنة الموافقة على اقامة مصنع لاعادة تدوير النفايات البلاستيكية في محافظة الكرك، ستكون جاهزة خلال اربعة ايام وذلك بعد اعادة تقديمها من جديد للنافذة الاستثمارية في الهيئة.

وقال العضايلة ان فكرة المشروع الذي يقارب راسماله 25 مليون دولار انطلقت من حاجة المنطقة البيئية لاعادة تدوير عجلات الكوتشوك، مشيرا الى انه كاد ان يعدل عن الفكرة اكثر من مرة بسبب التعقيدات الروتينية و"الدوران في حلقة مفرغة" في اروقة الدوائر والمؤسسات ذات العلاقة.

واشاد المستثمر ثائر عياش بالاجراءات السريعة والخبرات الفنية داخل هيئة الاستثمار، مؤكدا ان معاملة الترخيص والموافقة على المرحلة الثانية بمشروعه الخاص باقامة منتجع سياحي، حصلت على الموافقة خلال خمسة ايام بالمقارنة مع فترة بلغت شهرا كاملا للمرحلة الاولى.

ويتضمن منتجع "المطل البيئي" الذي انشأه عياش براسمال يبلغ حوالي 3 ملايين دينار في محافظة جرش بمنطقة ثغرة عصفور، بيوتا ريفية اقيمت على الاشجار كما يتضمن المنتجع نشاطات لمحبي المغامرات، وذلك ضمن منظومة بيئية تلبي حاجة السياحة الداخلية والخارجية.

وعبر المستثمر الروماني كانتي جلي جورجيو عن دهشته من السرعة التي استغرقتها الهيئة لاتمام الموافقات النهائية على ترخيص مصنعه، معتبرا المقارنة بين مدة الموافقة بالاردن ودول في اوروبا او افريقيا حيث لديه استثمارات هناك، ضربا من الخيال، حسب تعبيره.

واوضح "انه قدم معاملة لترخيص اقامة مصنع لانتاج المواد الكيماوية بمنطقة الضليل قبل خمسة ايام وكان ينوي السفر حتى الانتهاء من اجراءات الموافقة الا انه فوجئ بجهود كبيرة في الهيئة لانجاز معاملته في وقت قياسي بالمقارنة مع دول اوروبية تستغرق الموافقه لديهم شهورا وربما سنوات.

ووافق المستثمر الفلسطيني خالد كتانة نظيره الروماني الذي اكد تلقيه ارشادات تجارية ونصائح فنية من كوادر الهيئة، الى جانب اصرار ونية صادقة على انجاز معاملته لاقامة مشروع سياحي وشقق فندقية بمنطقة عمان الغربية والتي لم تتجاوز ستة ايام، نافيا ما تردد عن وجود بيروقراطية لدى الهيئة او تاخير في معاملات المستثمرين.

ووصف نائب مدير عام شركة سما الاردن (البان اليوم) احمد البطاينة ان الاجراءات الاخيرة في هيئة الاستثمار للموافقة على توسعة الشركة وانشاء ثلاثة مشاريع جديدة، بانها "سلسة ومرنة" بالمقارنة مع سلسلة الاجراءات السابقة.

وقال ان شركة سما الاردن التي انشئت براسمال يبلغ 100 مليون دينار خلفا لشركة البان طيبة، وتنتج بالاضافة للالبان والعصائر الطبيعية مصنع للبلاستيك ومزارع للابقار ومخبز على طراز حديث, استطاعت الحصول على حصة بالسوق.

وكان رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي اكد اخيرا ان وجود وزير دولة لشؤون الاستثمار في الحكومة يضمن سرعة اتخاذ القرارات التي تصدر عن هيئة الاستثمار والتعامل بجدية اكبر مع طلبات واحتياجات المستثمرين وتعزيز عملية الترويج للاستثمارات المحلية والخارجية.

كما وافق مجلس الوزراء اخيرا، على منح المستثمرين غير الأردنيين وعائلاتهم (الزوجات والأبناء الذكور والبنات غير المتزوجات) جواز سفر عاديا (دون رقم وطني)، وذلك استجابة لتعديلات طلبتها هيئة الاستثمار بهذا الخصوص.

وبحسب مؤشرات للهيئة، اطلعت عليها (بترا) تقيس المعدل الزمني لدوران معاملات المستثمرين، بلغ متوسط معدل الدوران خلال شهر تموز الماضي ما بين يوم واحد الى خمسة ايام فقط، اضافة لاجراءات تتعلق بتقليص فترة تسجيل وترخيص المشاريع الاستثمارية والمدة الزمنية للتسجيل في المناطق التنموية من خمسة ايام الى يوم واحد وتقليص المدة الزمنية لمنح او تجديد بطاقة المستثمر من خمسة ايام عمل الى يومي عمل وتقليص المدة الزمنية لمنح الاعفاءات بموجب قانون الاستثمار من اسبوعين الى اسبوع واحد وتخفيض المدة لمنح الاعفاءات بموجب قرارات رئاسة الوزراء من سبعة ايام الى يوم واحد.