الفحيص -الرأي

أحيا الفنان السوري جورج وسوف حفله الغنائي الساهر، مختتماً فعاليات مهرجان الفحيص «الأردن تاريخ وحضارة» في دورته 26.

واستهل مقدم الحفل الزميل محمود الخطيب.. بالترحيب بالفنان والحضور الذي زاد عن خمسة آلاف شخص من مختلف الأعمار مع غلبة للصبايا، مخصصاً ترحابه بالأهل من فلسطين.

وعندما أطل سلطان الطرب، هتف الجمهور أبو وديع عدة مرات، مشعلين الإضاءة بالموبايلات ليرحب بدوره بالجمهور، ويعرب عن اعتزازه ومحبته للأردن، ويثني على الفحيص مهرجاناً وناساً.

وقدم بمرافقة فرقته الموسيقية التي تضم نحو عشرة عازفين على الآلات الوترية والإقاعية مجموعة من الأغاني الطربية الخاصة به، ومجموعة من عيون الطرب العربي.

استهل أبو وديع كما يعرف عند الجمهور على مسرح الروم الكاثوليك على مدار الساعتين بأغنية «صابر وراضي «

وفي المهرجان الذي يشارك فيه للمرة الثانية ، حيث كانت الأولى قبل عقدين قال وسوف «الحمد لله اني رجعت التقيت معكم مرة ثانية.. انا بخير.. الحمد لله « قدم «خسرت كل الناس» ثم «بستنى في اليوم واليومين» و «قلب العاشق دليله».

وواصل وسوف السهرة مختارا من أغنيات وردة الجزائرية «اسمعوني» ثم «احضنوا الايام و»معجزة» ليختم بأغنية «لو نويت « ، ليسلم مدير عام شركة جت مالك حداد والرئيس التنفيذي لشركة الاتصالات زين الاردن احمد الهناندة في ختام الحفل والمهرجان درع المهرجان للمطرب جورج وسوف بحضور مدير المهرجان ايمن سماوي.

.. وحفلات طربية لفنانين أردنيين

إلى ذلك أحيا الفنان اسامة جبّور والفنان رامي شفيق ليلة اردنية مقدما فيها جملة من الاغاني الوطنية والتراثية والوجدانية على المسرح الرئيس بدير الروم الارثوذكس.

وقدم جبّور «جبينك عالي متل السيف.. جبينك عالي يا ابو حسين»، فيما اختار شفيق مجموعة من العناوين التراثية من ألوان الغناء الأردني الريفي والبدوي، ومنها «يا ظريف الطول» «يالمرتكي ع السيف»»ويلي لو يدرون يابا».

وقدم الفنان بشارة الربضي على المسرح وصلة من الأغاني العتراثية والقدود الحلبية، بينما غنى الفنان محمد الحوري بمرافقة جملة من الاغاني التي طوفت التراث العربي الطربي.