عمان- محمد الخصاونة

قال وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة أن الفرق بين طبيعة عمل المجالس البلدية ومجالس المحافظات المنتخبة متعددة أهمها: أن البلديات معنية بتقديم الخدمات للمواطنين في إطار (حدود البلدية)، أما بالنسبة لمجالس المحافظات (اللامركزية) فستكون مهامها العمل على مستوى المحافظة في مناقشة وتحديد المشاريع التنموية والخدمية ودليل احتياجات المحافظة وجلب الاستثمار.

وأضاف في تصريح إلى «الرأي» أن من مهام مجالس المحافظات تقديم وتحسين الخدمات مثل: التعليم والصحة وقضايا الزراعة والطاقة والنقل وفرص العمل والاستثمار وغيرها، من خلال الموازنات المخصصة للمحافظات من الموازنة العامة للدولة وعلى الأغلب أن هذه القضايا لا تدخل في مجال عمل مجالس البلديات بشكل مباشر.

وحول دور مجالس البلديات ومجالس المحافظات، قال المعايطة أن مجالس البلديات تقدم خدمات محددة تقريبا تصل إلى 28 خدمة كما وردت في قانون البلديات، ويشمل تنظيم عمل المرافق العامة والخاصة مثل: الحدائق العامة والمطاعم والملاعب والمسارح والمحال التجارية واستثمار أموال البلدية والمرافق الصحية والتراثية وتراخيص اللوحات والإعلانات وقضايا النفايات والمتاحف والمكتبات العامه وشبكات النقل العام والمحلات التجارية، وتشرف على هذه الخدمات ضمن حدود البلدية، أما عن دور مجالس المحافظات أكد المعايطة، أنها تملك دوراً تنموياً أكثر على مستوى المحافظة.

وبين أن مجالس البلديات مؤسسات أهلية ذات استقلال مالي وإداري ولديها موازناتها الخاصة وتمتلك صلاحية تحصيل ايراداتها بشكل مباشر، وتملك صلاحيات تنفيذ المشاريع والخدمات، ومجالس المحافظات لا تملك صلاحيات تنفيذية وأهم مهامها إقرار خطة المحافظة التنموية والتنفيذية وإقرار مشروع موازنة المحافظة، وإقرار دليل الاحتياجات وتحديد الأولويات وتقييم المشاريع والتأكد من تنفيذها ومتابعتها.

وأوضح أن مجالس البلديات دورها خدمي على الاغلب أما مجالس المحافظات (اللامركزية) فدورها تنموي واستشاري أكثر، من خلال إقرارمشاريع تنموية تنفذ من خلال المجلس التنفيذي مما يحسن الخدمات ويوجد فرص عمل جديدة ويحسن بيئة الاستثمار في المحافظات، وتعد وتناقش وتنفذ الخدمات والمشاريع التي لا تنفذها أو تقدمها البلديات، أما مجالس البلديات تملك صلاحيات تعيين الموظفين وتقييم أدائهم، وتمتلك صلاحيات طرح العطاءات والمناقصات وهي صلاحيات لا تمتلكها مجالس المحافظات.