عمان - لانا الظاهر

رفعت جمعية الاتحاد التعاونية لمصدري المنتوجات الزراعية مذكرة لرئيس الوزراء هاني الملقي الخميس الماضي، اعتبروا فيها أن ضعف الرقابة على استعمال المبيدات الزراعية من قبل وزارة الزراعة وأجهزتها وسوء استعمالها ينذر بخطر حقيقي على جميع افراد الشعب.

وبينوا في المذكرة التي حصلت الـ»الرأي» على نسخة منها انه ومنذ أكثر من شهر تقوم وزارة الزراعة باتلاف المنتج الزراعي الجاهز للتصدير ومن مشاغل المصدرين بحجة وجود اثر للمتبقيات المبيدات الزراعية زيادة عن الحد المسموح به علماً بعض المنتجات الزراعية وتتلفها على حساب المصدر (التاجر).

واوضحت المذكرة ان المنتوجات الزراعية التي يشتريها المصدرون مصدرها الأساسي من السوق المركزي للخضار والفواكه مدفوعة البلدية والرسوم وأيضاً نشتريها من المزارعين مباشرة عن طريق وسطاء السوق المركزي، وهي نفسها التي يشتريها المستهلك الأردني.

واكدت المذكرة انه لا علاقة للمصدرين بموضوع المبيدات الزراعية واثرها على الخضار والفواكه اسوه بكل المصدرين في مختلف البلدان،مبينين ان مهمة الرقابة على استعمال المبيدات الزراعية وتسجيلها منوطة حصرياً بوزارة الزراعة.

وبينت المذكرة ان تقصير وزارة الزراعة في الرقابة على استعمال المبيدات الزراعية في المشاريع الزراعية التي لدى المزارعين من ارشاد وفحص دوري لأثر المتبقيات المبيدات الزراعية له هو السبب الرئيسي في وجود اثر المتبقيات في المنتج الاردني الذي انعكس سلباً على سمعة المنتج الاردني وتراجع أسعارها.

وحذرت المذكرة من ان ضعف الرقابة على استعمال المبيدات الزراعية من قبل وزارة الزراعة وأجهزتها وسوء استعمالها ينذر بخطر حقيقي على جميع أفراد الشعب كبيراً وصغيراً ،مطالبين لقاء الرئيس بشكل عاجل لسماع الحقيقة بعيداً عن أي معلومات غير صحيحة لمصلحة هذه الموضوع.

يذكر بان وزير الزراعة خالد حنيفات أعلن بداية الشهر الماضي عن استئناف دولة الإمارات العربية المتحدة استيراد بعض أصناف الخضار والفواكه الأردنية التي قررت منعها في الخامس عشر من أيار الماضي «لوجود آثار لبقايا مبيدات في الخضار والفواكه، بمستويات أعلى من الحدود المسموح بها، وفقا للمعايير المعتمدة لدى الإمارات».

وبين الحنيفات لـ»الرأي» حينها أن الجانب الإماراتي «قرر استئناف استيراد المنتجات الزراعية الاردنية بعدما اتفق مع وزارة الزراعة على العديد من البنود التي تصب في مصلحة المنتجات الاردنية وتعيد الثقة بها في الاسواق العربية والعالمية بعدما تأثرت بقرار الحظر الإماراتي وعدد من الدول الخليجية».

وكان وفد فني من وزارة التغير المناخي والبيئة في دولة الامارات العربية المتحدة، زار المملكة قبل اسبوعين من رفع الحذر اطلع خلالها على الاجراءات التي اتخذتها الوزارة بشأن الرقابة على المنتجات الزراعية الاردنية وتطبيقها لأفضل الممارسات الزراعية، والاطلاع على تطوير المختبرات المركزية التابعة لها.