بنغازي (ليبيا) - رويترز

قال مسؤولون إن انفجارا أصاب عددا من المصلين لدى مغادرتهم مسجدا في مدينة بنغازي بشرق ليبيا اليوم الجمعة ليستهدف فيما يبدو حليفا قبليا رئيسيا للقائد العسكري المتمركز في شرق ليبيا خليفة حفتر للمرة الثانية.

وقال مسؤول طبي إن سبعة أشخاص أصيبوا في الانفجار لكن الزعيم القبلي صالح الأطيوش لم يصب بأي ضرر. ولم يتضح من وراء الهجوم.

ومنذ الانتفاضة التي أسقطت وقتلت معمر القذافي قبل ست سنوات انقسمت البلاد إلى شبكة معقدة من الفصائل المتناحرة على السلطة وتحالفت تلك الفصائل مع حكومات متنافسة.

ويؤيد حفتر حكومة وبرلمان شرق ليبيا ورفض تأييد الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في العاصمة طرابلس.

وقال أحد المصابين في انفجار اليوم الجمعة لرويترز إن عبوة ناسفة وضعت بجوار أحذية المصلين عند مدخل المسجد. وقال إن اثنين من أطفال الأطيوش ضمن الجرحى.

وأصيب الأطيوش، زعيم قبيلة المغاربة، وهو يغادر نفس المسجد في حي سيدي فرج ببنغازي في نوفمبر تشرين الثاني العام الماضي بعد شهرين من سيطرة قوات حفتر على عدد من مرافئ النفط الرئيسية بدعم من قبيلة المغاربة.

وأعلن حفتر انتصاره قبل شهر في حملة عسكرية استمرت ثلاث سنوات لانتزاع السيطرة على بنغازي من إسلاميين ومعارضين آخرين رغم وجود جيوب مقاومة في أحد أحياء وسط بنغازي.