عمان - بترا

بحثت لجنة الشؤون الخارجية النيابية، اليوم الخميس، مع وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، آخر المستجدات في المنطقة، خصوصا الاعتداءات الاسرائيلية على القدس وحادثة السفارة الإسرائيلية.

وقال رئيس اللجنة النائب رائد الخزاعلة إن الأحداث في الفترة الماضية تسارعت بشكل كبير، ما يتطلب من "الخارجية" وضع المواطنين بصورة ما يجري من تطورات وأحداث، وبالتالي إزالة ضبابية الأمور، منعا للتأويلات والتحليلات التي من الممكن أن تضلل الرأي العام.

وأشاد بالجهود التي تبذلها المملكة، بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، حيال القضية الفلسطينية، وخصوصاً حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف.

من جانبه، وضع الصفدي اللجنة بصورة آخر التطورات وأحدث المستجدات فيما يخص الجهود التي قامت وتقوم بها المملكة بقيادة جلالة الملك للدفاع عن المقدسات في القدس انطلاقا من الوصاية والرعاية الهاشمية التاريخية على هذه المقدسات.

وشدد على ان الدفاع عن القدس والمقدسات هو عمل مستمر ومتواصل يضطلع به جلالته الوصي عليها، وتتابعه "الخارجية" بشكل يومي ومتواصل.

كما وضع اللجنة بصورة آخر التطورات المتعلقة بقضية السفارة الاسرائيلية في عمان، مؤكدا موقف المملكة الثابت بهذا الخصوص والذي يؤكد على التزام القانون الذي يضمن تحقيق العدالة.

وتابع أن المملكة ستوظف كل أدواتها وتكرس كل امكاناتها من أجل احقاق العدالة وتحصيل حقوق المواطنين الاردنيين، استنادا لتوجيهات جلالة الملك.