عمان - الرأي - رفعت نقابة اطباء الاسنان من خلال تعليمات التامين الصحي التي اقرها مجلس النقابة جميع سقوف المعالجة داخل وخارج المستشفيات بنسبة اكثر من النصف لتصل في معدلها الى 60%، وفقا لأمين صندوق التأمين الصحي والضمان الاجتماعي الناطق باسم النقابة الدكتور عمر القواسمي.

وقال القواسمي في تصريح أن التعليمات حققت نقلة نوعية في ملف التأمين الصحي، من خلال التغييرات الجذرية التي طرأت على آلية المعالجة خارج المستشفيات وتوسع الشبكة الطبية ورفع سقوف المعالج في اطار برنامج تطوير ملف التأمين الصحي في النقابة.

وأشار إلى أن الشبكة التأمينية اتسعت لتشمل الغالبية العظمى من المستشفيات وعيادات الاختصاص والخدمات الطبية الملكية ومستشفى الملك عبدالله المؤسس، كما ألغيت فكرة النماذج التي يحملها طبيب الأسنان ليتلقى الخدمة العلاجية من خلالها، ليصار إلى استحداث بطاقة علاج موحد داخل وخارج المستشفى تتعاطى مع شبكة طبية واسعة من العيادات والصيدليات والمختبرات، وتحمل صفة (vip) للزملاء تمكنهم من تلقي الخدمة العلاجية بدون عوائق ووفق أرقى درجات القبول التي تحفظ هيبتهم وكرامتهم. وبين أنه جرى رفع سقف علاج الحالات المزمنة بشكل يتناسب مع متطلبات العلاج، وأن صندوق التأمين الصحي يقدم أيضا تغطية تأمينية لطبيب الأسنان على الحياة، لأنه يحوي ايضا صندوق الضمان الاجتماعي الذي يرفد ورثة الزميل بمعونة عاجلة في حالة الوفاة أو العجز.

وأقرت اخيرا تعديلات على نظام التامين الصحي والضمان الاجتماعي للنقابة، وصدرت في الجريدة الرسمية، تضمنت رفع الاشتراك الشهري للطبيب في الصندوق من ستة دنانير الى عشرة دنانير.

ووفقا للتعديلات فإن الاشتراك في الصندوق لم يعد إلزاميا لمن يقيم خارج المملكة أو لمن لديه تامين صحي آخر كوزارة الصحة والخدمات، كما نصت أنه في حال وفاة الطبيب أو عجزه يدفع الصندوق مبلغ 8 الاف للورثة عند الوفاة و5 آلاف في حال العجز.