عمان -بترا

اطلقت وزارة الصناعة والتجارة بالتعاون مع غرف الصناعة والتجارة وجمعيات الأعمال الأردنية، والمؤسسات الحكومية مبادرة وطنية باسم "ائتلاف تجارة"، بهدف تعزيز اتفاقية التجارة الحرة بين الولايات المتحدة الأميركية والمملكة، وزيادة فرص التبادل التجاري والاستثماري، لاسيما ضمن الميزات التفضيلية المقدمة بموجب هذه الاتفاقية للصناعات والخدمات.

وبحسب بيان أصدرته غرفة التجارة الأميركية في الأردن اليوم الاحد، فقد شارك بحفل الإطلاق، الذي رعاه وزير الصناعة والتجارة والتموين المهندس يعرب القضاة، القائم بالأعمال في السفارة الأميركية في الأردن هنري ووستر، وممثلون عن هيئة الاستثمار، ورؤساء غرف الصناعة والتجارة، وجمعيات الأعمال، بالإضافة إلى ممثلين عن السفارة الأميركية في الأردن، والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)، وفريق من غرفة التجارة الأميرية في الأردن.

ويعمل الائتلاف، الذي تم انشاؤه بدعم برنامج التنافسية الأردني الممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في الأردن (USAID)، على تنفيذ ما ورد ضمن اتفاقية التجارة الحرة الموقعة عام 2001 والتي تنص على إلغاء الرسوم الجمركية وإزالة الحواجز التجارية على استثمار وتجارة السلع والخدمات بين الأردن والولايات المتحدة، والذي يتحقق من خلاله تحرير مجموعة واسعة من القطاعات والسلع والخدمات.

واشار المهندس القضاة إلى أن الائتلاف، والذي يضم 36 عضوا ممثلين عن الحكومة الأردنية والوكالة الأميركية للتنمية الدولية في الأردن (USAID)، ومنظمات القطاعين العام والخاص، يشكل منصة للحوار وتبادل الأفكار بين الأعضاء والشركات.

وقال إن الائتلاف يؤسس لشراكة قوية بين القطاعين العام والخاص ليعمل بمثابة منتدى يناقش سبل تعزيز المنافع والفرص التي تتيحها اتفاقية التجارة الحرة الأميركية الأردنية، كما يعمل على وضع استراتيجيات عمل واضحة ومحددة ورسم خارطة عمل لتنفيذها، وتوفير فرص فريدة لتعزيز النمو الاقتصادي بقيادة القطاع الخاص من خلال زيادة التجارة الثنائية والاستثمار.

وبناء على توصيات وزير الصناعة والتجارة والتموين بداية العام الحالي، فقد عملت غرفة التجارة الأميركية في الأردن، ممثلة بوحدة اتفاقية التجارة الحرة، على إعادة إحياء "إئتلاف تجارة" ليكون بمثابة نقطة محورية ومنصة استراتيجية لجميع المؤسسات ذات الصلة بهدف تسهيل الحوار، وتطوير الاستراتيجيات، وبناء القدرات، وتطوير السياسات والتي سيتم من خلالها الارتقاء بمستوى العلاقات التجارية بين الأردن والولايات المتحدة.

وحقق الإئتلاف حتى الآن عددا من الإنجازات والتي من ضمنها: تشكيل اللجنة التنفيذية الخاصة من المسؤولين لدى الجهات ذات العلاقة، والتي عملت بدورها على بلورة مبادئ العمل وخطة تنفيذية للائتلاف مدتها خمسة سنوات تشمل على أهداف واضحة وسبل تحقيقها ضمن اطر زمنية محددة.

وأوضح رئيس مجلس إدارة غرفة التجارة الأميركية في الأردن المهندس محمد البطاينة، أن اتفاقية التجارة الحرة الأميركية الأردنية تعد حجر الأساس في عملية تعميق وتقوية العلاقات الاستثمارية والتجارية بين الولايات المتحدة الأميركية والأردن، ومع إحياء إئتلاف تجارة الوطني، "فإننا نمتلك المكانة المناسبة ونعلن التزامنا لدعم القطاع الخاص ونمو الاستثمارات والتجارة الثنائية، وأصبحنا اكثر تفاؤلا بأن هذه الغاية هي أمر في متناول اليد من خلال العمل الجماعي الذي لا بد أن يعود على القطاع الخاص والاقتصاد الوطني بنجاح، نحن اليوم نعمل معا، يدا بيد مع القطاع العام لتحسين بيئة الأعمال التجارية، وبناء قدرات المنتجين والمصدِرين الأردنيين بشكل فعال، وتسهيل الأعمال التجارية الأميركية – الأردنية".

وجاءت مبادرة إعادة إحياء "إئتلاف تجارة" بدعم من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في الاردن (USAID)، والذي كان قدم لغرفة التجارة بداية العام الحالي منحة لتأسيس واحتضان وحدة اتفاقية التجارة الحرة للقيام بمهام الأمانة العامة للإئتلاف.

وتتمحور أعمال الوحدة بشكل رئيسي حول التنسيق وتوحيد الجهود الوطنية والمساهمة في زيادة التجارة الثنائية والاستثمار من خلال اتفاقية التجارة الحرة المبرمة بين الولايات المتحدة والأردن.