عمان – مراد القرالة

وقعت كلية عمون الجامعية التطبيقية ومركز تطوير الأعمال اتفاقية تعاون بهدف تدريب الطلاب وخريجي الكلية؛ وتأهيل لتيسير دخولهم في سوق العمل وإيجاد فرص عمل للتشغيل الذاتي.

بالاضافة الى بناء قدراتهم الريادية لإنشاء مشاريع خاصة تسهم في خلق فرص عمل ذاتية، وبالتالي زيادة الفرص الاستثمارية خاصة في مجال الفندقة والخدمات السياحية، التي تشهد تطوراً ملحوظاً، وتساهم في الترويج السياحي الذي يعتبر أكثر حيوية وجاذباً لفرص استثمارية.

تستهدف اتفاقية التعاون طلبة وخريجي الكلية، وطلاب وخريجي الدبلوم من الكليات الجامعية التقنية في الفئة العمرية ما بين (18-27) عاماً، حيث سيقوم مركز تطوير الأعمال( BDC) بتدريبهم على برنامج سند الممويل من الحكومة الكندية.

ويتضمن برنامج سند محورين رئيسيين؛ الأول يعنى بالتدريب على المهارات الشخصية والذاتية التي تتوائم وبيئة العمل المهنية، بالاضافة الى اكسابهم المهارات التقنية كادارة الموارد البشرية، والتسويق، والمبيعات، وخدمة الزبائن، والعلاقات العامة، ويستمر لمدة أسبوعين متتاليين يليها تعريفهم بفرص عمل من خلال تنظيم أيام وظيفية للوصول الى فرص عمل محتملة.

أما المحور الثاني فيهدف الى خلق ثقافة ريادة الأعمال من خلال اكسابهم الصفات والسلوكيات الريادية اللازمة لأي ريادي ناجح، ومن ثم تزويدهم بالتقنيات اللازمة لبناء خطة عمل وخطة مالية وتسويقية لبناء مشاريع خاصة تخلق فرص عمل جديدة، بالاضافة الى تشبيكهم بمنظومة ريادة الأعمال وربطهم بالمشاريع والمؤسسات الداعمة؛ ليتسنى لهم تطوير مشاريعهم الخاصة، في الوقت الذي لا يوجد اي دعم مادي من خلال التدريب.

وفي السياق أعرب رئيس كلية عمون الجامعية الدكتور محسن مخامرة خلال توقيع الاتفاقية عن امتنانه للجهود التي يبذلها المركز خاصة بما يتعلق برفع كفاءة الشباب، واعتبر ان الاتفاقية هي مثال حي للتعاون ما بين القطاعات المختلفة والجهود الحثيثة المبذولة في تذليل كل الصعوبات أمام الشباب، ومنحهم الفرص للدخول في سوق العمل وخلق فرص جديدة.

وأضاف مخامره «جاءت الاتفاقية لتكمل دور الكلية برفد سوق العمل بالكفاءات المطلوبة، فقد سعت الكلية منذ تأسيسها عام (1980) إلى تطوير التعليم الفندقي والسياحي في الأردن؛ من خلال مواكبة المستجدات الحديثة في هذه التخصصات لتخريج طلبة يملكون المعرفة والمهارات اللازمة للعمل في القطاع السياحي الأردني.

من جانبه تحدث الرئيس التنفيذي للمركز نايف استيتية عن الجهود المبذولة من قبل كلية عمون، وتميز كوادرها الادارية والاكاديمية لتخريج شباب كفؤ وقادر على التميز في المجالات المختلفة.

وذكر استيتية أن المركز نجح خلال السنوات الماضية بتدريب ما يزيد عن (84000) شاب وشابة اردنية؛ منهم (12000) من كلا الجنسين من طلاب وخريجي المدارس المهنية وكليات المجتمع والجامعات؛ من خلال البرامج التدريبية التي أطلقت في كافة محافظات المملكة، كما تم تأهيل ما يزيد عن (300) معلم ومعلمة لتنفيذ البرنامج في العديد من المدراس المهنية لضمان ديمومة البرنامج ورفع كفاءة المعلمين.

وأضاف «حقق المركز انجازات بانتهاج أساليب تدريب حديثة لتحل محل التعليم التقليدي التلقني، فيما كان له أثر كبير في تحسين مستوى التعليم، وتدريب الطلاب، وإختيار الشباب لمسارهم العملي والمهني الصحيح من جهة، وانشاء مشاريع ريادية لهؤلاء الشباب في العديد من محافظات المملكة من جهة اخرى».