عمان - غدير السعدي

اطلق المشاركون في معسكر المشيرفة (الكرك)، والذي يقام ضمن معسكرات الحسين للعمل والبناء، مبادرة «شهيد في ذاكرة وطن ووجدان الشباب».

وفي السياق قال الدكتور حسين الجبور مدير مديرية شباب العاصمة، التي دعمت المبادرة، إن فكرة اطلاق مبادرة «شهيد في ذاكرة وطن ووجدان الشباب» جاءت لتعريف الشباب بحجم التضحيات التي تقدمها القوات المسلحة والأجهزة الأمنية التي تذود بالدفاع عن حمى الوطن ليبقى قلعة حصينة ضد أعداء الإنسانية.

وكرمت المبادرة الشهيد الطيار معاذ صافي الكساسبة، من خلال استضافة والده صافي الكساسبة الذي لبى دعوة نشامى المراكز التابعة لمديرية شباب العاصمة في ثالث ايام المعسكر، وكان في استقبالهم مدير شباب محافظة الكرك الدكتور مخلد المجالي، وهيئة الإشراف.

واستقبل المشاركون والد الشهيد بنشيد الوطن، حيث اكد رئيس هيئة الإشراف علي عبيدات عمق المسؤولية التي تقوم بها وزارة الشباب بتوعية جيل الشباب بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم للقيام بواجباتهم والحفاظ على منجزات الوطن من خلال نبذ العنف ومحاربة الغلو والإرهاب بكافة اشكاله وإطلاق لغة الحوار في ما بينهم لغرس قيمة الوطن في قلوب الشباب لأنهم فرسان المستقبل وجنود الأردن المخلصون.

من جهته شكر والد الشهيد الكساسبة وزارة الشباب ووزيرها المهندس حديثه الخريشه على إقامة هذه المبادرات التي زادته فخراً واعتزازاً، مبدياً سعادته بلقاء نشامى المعسكر الذين رأى فيهم امل المستقبل.

وتناول سيرة حياةِ ابنه الشهيد معاذ من تاريخ ولادته الى تاريخ استشهاده، وقال «قضى فيها معاذ لحظاته الأخيرة شامخاً كعادة الأردنيين المخلصين للوطن والقيادة الهاشمية».

وألقى المشرف ممدوح ابو تايه كلمة عن زملائه المشرفين تناول فيها تاريخ الكرك المسمّاة (خشم العقاب) لشموخها وفخرها وبطولات رجالها الذين سطّروا تاريخ المجد في الدفاع عن الوطن وجعل العلم الأردني خفاقاً تحت القيادة الهاشمية وحكمة جلالة الملك عبدالله الثاني.

وقام المشارك يزن الكيلاني بتسليم والد الشهيد هدية تذكارية عبارة عن الشماغ الاردني المهدب ودرع تذكارية مطرزة باسم زملائه المشاركين في المعسكر.