عمان -الرأي

قال العين زياد الحمصي رئيس غرفة صناعة عمان، أن الغرفة حريصة على التعاون مع مختلف الوزارات والمؤسسات المعنية بالعمل الصناعي بما يساهم بتطوير القدرات التنافسية للصناعات الأردنية في المجالات الفنية والعلمية والتسويقية. وثمن الحمصي تعاون وزارة العمل ومديرية العمل في مبنى الغرفة و رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور عبدالله الزعبي ومدير وحدة التنمية وخدمة المجتمع المحلي بالجامعة ، في تنظيم ورشة عمل حول الصناعة الوطنية في جامعة البلقاء التطبيقية، أقيم ضمن فعالياتها معرض وظيفي.

وبين الحمصي أن الغرفة قد سبق لها أن أقامت معرضا صناعيا في الجامعة الاردنية وجامعة آل البيت، مضيفا أن الغرفة ستواصل اقامة مثل هذه الفعاليات في جميع الجامعات الأردنية الرسمية والخاصة.

وأكد عضو غرفة صناعة عمان/رئيس اللجنة المشرفة على حملة (صنع في الأردن) المهندس موسى الساكت بأن القطاع الصناعي هو المشغل الأكبر للأيدي العاملة الأردنية وبالتالي فان زيادة مبيعات وصادرات المنتجات الوطنية يزيد من فرص التشغيل للأردنيين، ودعا الساكت خلال ورشة العمل إلى الإقبال على شراء البضائع المحلية.

وتضمنت ورشة العمل عرضا لحملة صنع في الاردن قدمه الدكتور نائل الحسامي مدير عام الغرفة،تحدث فيه عن رسالة الحملة والأهداف التي تسعى إلى تحقيقها، وكذلك أهمية الصناعة الوطنية في دعم الاقتصاد الأردني وتشغيل الأيدي العاملة المحلية،خصوصاوأن المنتج الأردني وصل لأكثر من (130) دولة حول العالم.

كما تضمنت الورشة عرضا للبرامج التي تقدمها المؤسسة الاردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية لدعم المشاريع الريادية والابداعية في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وكذلك انشاء حاضنات الابداع للطلبة الخريجين قدمتها فاطمة الحمصي، كما تضمنت الورشة عرضا تعريفيا ببرنامج «دكتور لكل مصنع» للدكتور يوسف العبداللات.

يذكر بأن حملة صنع في الأردن هي حملة وطنية تهدف الى خلق القناعة لدى المواطن الاردني لتبني الصناعة الوطنية والاقبال على شرائها، حيث تبنت غرفة صناعة عمان والمؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية ووزارة الصناعة والتجارة والتموين وغرفة صناعة الاْردن بالاضافة الى غرفتي صناعة الزرقاء واربد ووزارة التربية والتعليم والمؤسستين الاستهلاكيتين المدنية والعسكرية والتلفزيون الاردني، تطوير رؤية هذه الحملة لزيادة ثقة المؤسسات الوطنية بتميز وجودة الصناعة الوطنية،ودورها في دعم الاقتصاد الأردني وتشغيل الأيدي العاملة الوطنية.