إربد - الرأي

برعاية مدير مديرية ثقافة إربد مدير مركز اربد الثقافي د. سلطان الزغول، وضمن برنامج الثلاثاء الثقافي تنظم مديرية ثقافة محافظة إربد بالتعاون مع فرع رابطة الكتاب بإربد وملتقى إربد الثقافي قراءات نقدية في ديوان (ويجرحني الناي)، للشاعر عمر أبو الهيجاء، الصادر عن دار الأهلية للنشر والتوزيع.

يشارك في الندوة: الناقدان: د. عماد الضمور ود. ليندا عبيد. ويدير الندوة ويشارك فيها الشاعر والناقد نضال القاسم بشهادة إبداعية، كما يقدم ابو الهيجاء قراءات من ديوانه الجديد في السابعة مساء اليوم الثلاثاء في غرفة تجارة إربد.

من كلمة الشاعر اللبناني شوقي بزيع على الغلاف الأخير للديوان: أن الشاعر يجانب الوقوع في فخ الايدولوجيا والتحريض السياسي الإنشائي الذي وقع فيه كثير من الشعراء الفلسطينيين والعرب، ففلسطين هنا لا تحضر بالأصالة عن نفسها فحسب، بل نيابة عن الأشياء المفقودة أيضا، كما بوصفها رمزا للأماكن والأزمنة التي تمت خسارتها.

ويشير إلى أن نصف المجموعة تمثل رثاء للعالم، ونصفه احتفال بالصداقة والمرأة والسفر والحب، نصفه للكشف ونصفه للغناء على طريق الفقدان، وحيث الشاعر في الأزمنة الصعبة لا يملك الكثير لكي يفعله، فإن الجملة الاسمية تطغى على ما عداها، وتتحول إلى تعريفات موجزة للظواهر والأشياء شبيهة بالحكم والتوقيعات والأمثال السائرة

وصدر للشاعر أبو الهيجاء: خيول الدم ، أصابع التراب ، معاقل الضوء ، أقل مما أقول ، قنص متواصل ، يدك المعنى ويداي السؤال ، شجر اصطفاه الطير ،أمشي ويتبعني الكلام ، على مهلك أيها الليل ، وبلاغة الضحى.