عمان - إبراهيم السواعير

أبدى برلمانيّون صينيّون إعجابهم بالتجربة الأردنيّة في التوثيق لمراحل التطور السياسي والتشريعي، مؤكدين أهميّة الوثيقة الصوتية والمرئيّة والمكتوبة للأجيال.

وقال نائب رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني كيانغبا بونكونغ، الذي كان على رأس وفد زار متحف الحياة البرلمانيّة التابع لوزارة الثقافة أمس، إنّ القصّة المتحفية الأردنية لمجلس الأمة القديم تعطي فكرة حيّة وتضع حضورها بجوّ التطور السياسي والحزبي والنيابي في الأردن، ما يؤكّد غنى هذا التطوّر، متوقّفاً عند فترة تأسيس الإمارة وخطابات ملوك بني هاشم وجهود الأردن الطويل في هذا المشوار.

كما أشاد كيانغبا بتقنيات الألوان الطبيعية والأثاث القديم وقاعتي الاجتماعات والتشريفات ومكتبي رئيس مجلس الأعيان ورئيس مجلس النواب، مؤكداً أنّ مساحة المتحف الصغيرة تشتمل على مساحة كبيرة لحياة برلمانيّة تُعدّ أساساً لما وصل إليه الأردن اليوم من فعلٍ ديمقراطيٍّ ونيابي.

قدّم مدير المتحف ماهر نفش، في الزيارة التي حضرها السفير الصيني بان واي فانغ، نبذةً عن مبنى المتحف الواقع في جبل عمان ومقتنياته وأقسامه ومكاتبه وأجنحته مروراً بقاعات العرض التي تروي قصة الحياة البرلمانية، مبيّناً أنّ المبنى كان استخدم لاجتماعات المجلس التشريعي مطلع الأربعينات، ليستخدم مجلساً للامة في الفترة من 1947- 1978