عمان- إبراهيم السواعير

تنطلق تحت الرعاية الملكية السامية الخميس المقبل فعاليات مهرجان جرش للثقافة والفنون في دورته الثانية والثلاثين، حيث أعلنت اللجنة العليا للمهرجان عن برنامج فعاليات الدورة التي ستلتئم في مدينة جرش الأثرية خلال الفترة 20-30 تموز، ومن 31 تموز – 6 آب في مدينة عمان.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقده رئيس اللجنة العليا للمهرجان عقل بلتاجي، والمدير العام التنفيذي للمهرجان محمد أبو سماقة في عمان، كما تضمن المؤتمر الإعلان عن برنامج أمسيات عمان التي ستقام في المركز الثقافي الملكي.

وأكد بلتاجي أنّ دورة هذا العام تأتي في ظل ترؤس الأردن للقمة العربية، حيث حرصت إدارة المهرجان على مشاركة معظم الدول العربية، وكذلك الاحتفال بعمان عاصمةً للثقافة الإسلامية، حيث ستقام أنشطة على هامش فعاليات المهرجان من ضمنها ندوة «القدس في وجدان الأردنيين».

وأشار بلتاجي إلى أنّ استمرار انعقاد المهرجان ما هو إلا دليل وعنوان بارز على المكانة الكبيرة التي يحظى بها الأردن كنموذج للأمن والاستقرار وحاضنة للثقافة والإبداع بدعم ورعاية من جلالة الملك عبدالله الثاني، واهتمام وحرص من الحكومة على إنجاح المهرجان، ودعمها اللجنة العليا وإدارة المهرجان لتمكينهم من عقده وتنفيذ برامجه وأنشطته بأفضل صورة ممكنة.

وفي إطار الشراكة والتعاون بين المهرجان ومؤسسات وأجهزة الدولة والقطاع الخاص أكد بلتاجي على استمرارية هذه الشراكة، وحرص اللجنة العليا على دعم المجتمع المحلي وتمكينه من القيام بدوره، مبيناً أنّ حرص ووعي وثقافة أبناء جرش أبرز عوامل نجاح المهرجان، كما أكد بلتاجي على دور بلدية جرش والغرفة التجارية والجمعيات والهيئات الثقافية، مشيراً إلى أهمية البعد السياحي للمهرجان وانعكاسه على مجمل الحركة السياحية في الأردن كنافذة سياحية.

حفل الافتتاح

عملت إدارة المهرجان على أن يكون حفل الافتتاح الذي يقام في الساحة الرئيسية في مدينة جرش الأثرية مُواكباً لحضارة مدينة جرش وتاريخها العريق واحتفالية الأردن بعمَّان عاصمةً للثقافة الإسلامية، حيث سيتضمّن حفل الافتتاح كلمات لرئيس اللجنة العليا للمهرجان عقل بلتاجي، ورئيس لجنة بلدية جرش الكبرى المهندس معين الخصاونة، وقصيدة «أفراح جرشية» للشاعر صفوان قديسات، كما تُقدّم مغناة «بلادي» من كلمات الشاعر حيدر محمود، وموسيقى وألحان د.أيمن عبدالله، والموسيقي وليد الهشيم، بمشاركة عدد من نجوم ونجمات الفن الأردني: نداء شرارة،غادة عباسي، يحيى صويص، وثمين حداد.

المسر ح الجنوبي

ويبقى مسرح النجوم محطة ووجهة لكل الفنانين العرب والأردنيين والفرق العالمية والعربية والمحلية، حيث سيشهد هذا العام حضوراً كبيراً لعدد من النجوم الأردنيين والعرب، إذ يشارك الفنان عمر العبداللات(الخميس 20/7)، والفنانون العرب: وائل كفوري(الجمعة 21/7)، نانسي عجرم(السبت22/7)، هاني شاكر وريهام عبدالحكيم( الإثنين24/7)،وليد توفيق وبرواس حسين( الأربعاء26/7)،راغب علامة( الخميس27/7)،فارس كرم وديانا كرزون( الجمعة28/7)،ونوال الزغبي( السبت29/7)، والفنانون الأردنيون هاله هادي، وإبراهيم خليفة، وهيثم عامر، وسامر أنور( الأحد23/7)، مثلما تشارك فرقة أبناء الجبال التابعة للأكاديمية الدولية للثقافة الشركسية(الثلاثاء 25/7)، وفرقة نادي الجيل الجديد للفلكور الشركسي( الأحد30/7).

المسرح الشمالي

ويشهد المسرح الشمالي هذا العام مزجاً ما بين الثقافة والفن من خلال الأمسيات الشعرية لعدد من الشعراء العرب والأردنيين، ومن خلال مشاركة فنانين أردنيين وفرق عربية وأجنبية تشارك في إطار التبادل الثقافي بين الأردن وهذه الدول.

حيث تقدّم الفرقة المصرية «مطروح للفنون الشعبيّة» عدداً من وصلاتها المتنوعة (الجمعة 21/7)، والأوركسترا الوطنية الصينيّة(السبت 22/7)، كما يجري افتتاح البرنامج الثقافي وتوزيع جوائز رابطة الكتاب الأردنيين(الأحد 23/7)، أما (الإثنين 24/7) فنكون مع فرقة جيوسترميا من سان مارينو، تليها وصلات لفرقة أوف الاستعراضيّة الفلسطينية، وتتواصل حفلات المسرح الشمالي الثلاثاء(25/7) مع وصلات للفنانين الأردنيين مالك ماضي، وسهير عودة، ورأفت فؤاد، وفؤاد راكان، في حين نكون الأربعاء (26/7) مع فرقة ساسنا دزرير من أرمينيا، تليها وصلات لفرقة الخان المصرية للموسيقى العربية. وتؤدّي فرقة نوبا نور المصرية من مقطوعاتها (الخميس 27/7)، أما (الجمعة 28/7) فنكون مع وصلات لعدد من الفنانين الأردنيين: غزلان، وليندا حجازي، ونبيل شرقاوي، ومحمد شعلان، كما نكون(السبت 29/7) مع ليلة أردنية سعودية تتضمن أمسيةً للشعراء عيد المساعيد ومهند العظامات من الأردن، وعاطف الحربي، وسعيد بن مانع من السعودية، تليها وصلات للفرقة الموسيقيّة السعودية.

الساحة الرئيسية

الساحة الرئيسية التي تُعتبر قلب المهرجان النابض، تستقبل كعادتها أبناء الأردن وضيوفه العرب والأجانب، حيث حرصت إدارة المهرجان على تقديم برنامج متكامل خاص بها، يتمثل بعروض موسيقية وفنية وفلكورية لفرق أردنية وعربية وأجنبية ومشاركة لفنانين أردنيين، بالإضافة إلى معارض الحرف والصناعات التقليدية ،السوق الحرفي، ومعارض المنتجات الغذائية والمأكولات التراثية الجرشية بدعم من وزارة التخطيط والتعاون الدولي – برنامج تعزيز الإنتاجية الاقتصادية والاجتماعية، و بمشاركة عدد من الجمعيات التعاونية في محافظة جرش وبإشراف برنامج إرادة.

ويتنوع برنامج الساحة الرئيسية هذا العام، بالإضافة لحفل افتتاح المهرجان (الخميس 20/7)، ليشتمل (الجمعة 21/7)على مشاركة الفنانين علا الجنيدي «أميرة نجم»، وتهاني العودات»غرام»، ومديحة سالم، تلي ذلك عروض لفرقة شابات السلط. أما السبت(22/7) فنكون مع الفنانين أسامة عبده موسى، ومعتصم القاسم، وسليم عياصرة، تليها وصلات تقدّمها فرقتا الأغوار الشماليّة والراجف.

ويتواصل برنامج الساحة الرئيسية بوصلات يوم الأحد (23/7) يؤديها الفنانون الأردنيون: محمد قطيشات، وغسان التلاوي، ووداد الشوحة»نور محمد»، تليها وصلات تقدمها فرقة الحسين الموسيقية وفرقة كفرنجة للفنون الشعبية.

أما الإثنين(24/7) فنكون مع الفنانين عمر الصقار، ونجم الدين السلمان، ومحمد أمين ومن ثمّ تقدّم فرقة جوقة البيادر للزجل الشعبي من وصلاتها التراثيّة والفلكلورية الفلسطينية ،وتتواصل عروض الساحة الرئيسية (الثلاثاء25/7) بتقديم عدد من الوصلات لفرقتي مركز شباب كفرخل وشباب الحجايا ، لنكون (الأربعاء26/7) مع افتتاح البرنامج الثقافي المحلي لمحافظة جرش وأمسيات شعرية لعدد من الشعراء ومن ثم تقدم فرقة فرسان البادية للفنون والتراث وصلاتها التراثية ، أما الخميس(27/7) فنكون مع أمسيات شعرية ومن ثم أمسية للفنان الأردني ماجد زريقات، أما (الجمعة 28/7) فتتواصل الأمسيات الشعرية الخاصة بالبرنامج الثقافي المحلي تليها عروض لفرقة الدرعيّة السعودية التي تقدّم وصلات من فنّ العرضة السعودية، أما (السبت 29/7) فيتواصل برنامج الساحة الرئيسية بوصلات لعدد من الفنانين الأردنيين منهم لؤي بدر،خالد بركات،علي حمادة،غسان ابوصفية،رياض عمران ، لنكون (الأحد 30/7) مع برنامج إبراز المواهب الإبداعية «بشاير جرش» في حقلي القصة القصيرة والشعر، ليقدم بعدها عدد من الفنانين الأردنيين نايف الزايد، خير ابو عيد، محمد قنديل، عماد الخوالدة، سامي حليم مجموعةً من وصلاتهم الغنائيّة.

شارع الأعمدة

يمتاز شارع الأعمدة بأنه حلقة الوصل بين المسرح الجنوبي والساحة الرئيسة والمسرح الشمالي، حيث وجود المئات من زوار المهرجان الذين يتنقلون بين المسارح ومعارض الفن التشكيلي، والمشغولات اليدوية.

رابطة الكتاب

وفي إطار الشراكة مع رابطة الكتاب الأردنيين، حرصت إدارة المهرجان على ضرورة إبراز البرنامج الثقافي ومهرجان الشعر العربي من خلال تقديم أمسيات شعرية في مواقع عدة منها، المسرح الشمالي، والمركز الثقافي الملكي، ورابطة الكتاب، يشارك فيها عدد من الشعراء الأردنيين والعرب من تونس، وفلسطين، والكويت، ومصر. كما تقام أمسية شعرية نسوية في قاعة المؤتمرات في المركز الثقافي الملكي بمشاركة عدد من الشاعرات الأردنيات والعربيات من السودان،لبنان، والسعودية، والإمارات. وفي إطار الحرص على استذكار مسيرة المبدعين والمثقفين الذين تركوا بصمات مميزة في الساحة الثقافية الأردنية والعربية، سيتم عقد ندوة بعنوان (حبيب الزيودي شاعراً) تقدم فيها أوراق نقديّة وشهادات حول الزيودي يشارك فيها د.زياد أبو لبن ود.ناصر شبانة ود.عبدالرحيم مراشدة ود.محمد السعودي ود.عطالله الحجايا ود.صبري اربيحات، ود.مخلد الزيودي، كما تتخلل الندوة قصائد شعرية للراحل الزيودي يقدمها الشاعر لؤي أحمد.

وقد أقرت لجنة البرامج الثقافية في المهرجان إقامة أمسيات شعرية وندوات فكرية وثقافية وتوزيع جوائز رابطة الكتاب السنوية وإطلاق جائزة حبيب الزيودي للشعر لعام 2017 حيث يشارك هذا العام عدد كبير من الشعراء الأردنيين و العرب منهم محمد البغيلي (الكويت)،عبد الناصر صالح (فلسطين)، سمير درويش (مصر)، خالد الوغلاني (تونس)،فيوليت ابو الجلد(لبنان)،روضة الحاج(السودان)،ظبية خميس(الإمارات)، سمير عطية(تركيا)، هاشم الجحدلي وعبدالرحمن الموكلي(السعودية)، سعيد الصقلاوي(سلطنة عمان)، ومن الأردن حيدر محمود ،د.صلاح جرار،موسى حوامدة،عمر شبانة،أحمد أبو سليم،سلطان الزغول،قيس قوقزة ،د.مها العتوم،زكريا الزغاميم،علي شنينات،عمر أبو الهيجاء،علاء العرموطي، مازن شديد، حارث أبو سليم حسن البوريني، فريد سرسك، مريم الصيفي، يوسف عبد العزيز، غازي الذيبة، ميسون أبو بكر، محمود فضيل التل، أمين الربيع، عطاف جانم، راشد عيسى، عبد الله أبو شميس محمد مقدادي،عارف عواد هلال.

عاصمة الثقافة الإسلامية

وفي إطار حرص إدارة مهرجان جرش على الاحتفال بمدينة عمان عاصمةً للثقافة الإسلامية 2017 ، فقد تم الاتفاق ضمن فعاليات مهرجان جرش مع المكتب التنفيذي للاحتفالية على عقد ندوة «القدس في وجدان الأردنيين» التي يشارك فيها عدد من الأكاديميين والخبراء في الشأن المقدسي منهم عبدالله كنعان ود.أحمد راشد والمهندس عبدالله العبادي من وزارة الأوقاف ود.بسام البطوش ود.سلطان المعاني ود.صبحي غوشة ونواف الزرو ود.مهند مبيضين، بالإضافة إلى معرض صور القدس في قاعة المؤتمرات بالمركز الثقافي الملكي بمشاركة عدد من المفكرين والباحثين من الأردن وفلسطين.

محافظة جرش

وسعياً من المهرجان لإبراز التراث الشعبي والفني وترويج المنتج الثقافي لمحافظة جرش تم الاتفاق مع الهيئات الثقافية في محافظة جرش على عقد أمسيات شعرية وفنية لعدد من الشعراء والفرق الشعبية على المسرح الشمالي والساحة الرئيسية بالإضافة إلى معرض الفن التشكيلي لعدد من فناني جرش في لوحات تشكيلية تمثّل بيئة المحافظة ومكوناتها المختلفة.

اتحاد الكتاب

تم الاتفاق مع الاتحاد على إقامة ثلاث ندوات في مقر الاتحاد تتعلق بجرش بين الماضي والحاضر وفي العهدين الإسلامي والروماني بمشاركة الباحثين د. أحمد الخلايلة، د. أسامه شهاب، د. مهدي فكري العلمي، بالإضافة إلى ثلاث أمسيات شعرية يشارك فيها الشعراء د. محمد نخلة، وفريد التميمي، وجمال عشا، وعبد الفتاح حجير، وماجد نصيرات، وعدنان عصفور، وأحمد الحسن، ومحمد الجبور، و د. سليم ارزيقات، وصلاح النوباني، ود.شفيق ربابعة، وعبد الكريم الملاح.

نقابة الفنانين

واتفقت اللجنة العليا وإدارة المهرجان مع نقابة الفنانين الأردنيين في دورة هذا العام، حيث أثبتت التجارب السابقة نجاعتها ونجاحها في ارتفاع نسبة مشاركة الفنانين الأردنيين في الدورات السابقة، ودورة هذا العام سواء على صعيد المسرح الجنوبي والمسرح الشمالي والساحة الرئيسية، والحفلات الفنية لعدد من الفنانين الاردنيين في جامعة اليرموك ومركز الملك عبدالله الثاني في محافظة الزرقاء،إضافةً للعروض المسرحية للكبار والصغار.

بشاير جرش

ويهتم مهرجان جرش للثقافة والفنون بالإبداعات الشبابية التي تبرز من خلال مشروع «بشاير جرش 2017» في حقلي الشعر والقصة القصيرة، حيث سيقام حفل افتتاح هذا المشروع لهذا العام بعرض إبداعات المشاركين يوم الأحد 30 تموز.

المجتمع المحلي

ويؤكّد المهرجان هذا العام على مبدأ الشراكة الحقيقية مع المجتمع المحلي، عبر إشراك عدد كبير من الفعاليات الثقافية وإقامة أجنحة خاصة للحرف اليدوية والمنتجات الحرفية، فضلاً عن منتجات جرش الشعبية، وكذلك التواصل الدائم مع المجتمع المحلي وأعيان ونواب المحافظة للتأكيد على الدور التنموي للمهرجان في دعم أبناء هذا المجتمع، بالإضافة إلى مشاركة إعلاميين وصحفييين وكتاب وشعراء من المحافظة في الترويج للمهرجان في كل المجالات.

مهرجان الموسيقى

وتشهد دورة المهرجان هذا العام تنوعاً ثقافياً وفنياً على صعيد مشاركة الفرق العربية والأجنبية في «أمسيات عمان» على المسرح الرئيسي في المركز الثقافي الملكي من 31 تموز ولغاية 6 آب، حيث تشارك فرق كاراسكو تانغو (الأرجنتين)، وأسامة عبدالرسول كوينتيت (العراق–بلجيكا)، وفيصل صالحي كونيتيت للجاز الشرقي (الجزائر- فرنسا)، ونيلادري كومار كوارتيت (الهند)، وكنارة ثلاثي قانون (الأردن، وسوريا، وتركيا، وفرنسا)، ، والمطربة عزيزة من لبنان،والفنان متعب السقار.

تسهيلات الحضور

وتتميز دورة هذا العام بتوفير تسهيلات وامتيازات للمواطنين والزوار العرب والاجانب من حيث شراء التذاكر عبر الخدمات الالكترونيةعبر موقع كراسي دوت كوم وخدمة التوصيل للتذاكر الالكترونية للتخفيف عليهم من عناء التنقل بالاضافة الى مراكز بيع التذاكر المعتمدة (شركة جت بفروعها،المركز الثقافي الملكي،ميوزك بوكس)،وتخصيص إدارة المهرجان الطبقة الأولى من مدرجات المسرح الجنوبي للعائلات والمجموعات السياحية لتوفير الراحة لهم وحرية الحركة والإنسابية في الدخول والخروج من المسرح ،واعتماد عدد من مكاتب السياحة(بلازا للسياحة، تروبيكانا للسياحة ،الاردن للعطلات) كمراكز بيع لتذاكر المهرجان وخدمات سياحية للمواطنين وللاشقاء في فلسطين وعرب 48 والسياح الأجانب،هذا بالإضافة إلى تسيير شركة جت لرحلات يومية(ذهابا وايابا) إلى موقع المهرجان بسعر يصل إلى أربعة دنانير للشخص الواحد.

المسؤولية الاجتماعية

وفي إطار المسؤولية الاجتماعية لمهرجان جرش للثقافة والفنون وتماشياً مع أهداف المهرجان في تقديم خدمة ثقافية وفنية للمواطن الأردني وزوار المهرجان تم طرح سعر تذكرة الفنان والنجم الاردني عمر العبداللات بقيمة خمسة دنانير فقط ،و إلغاء تذكرة حفلة الفنانين الأردنيين على المسرح الجنوبي ، وتذاكر حفلات المسرح الشمالي واعتبارها حفلات مجانية التزاماً منها بقرارها العام الماضي بالتحول نحو « مجانية الثقافة» ،واعتبار كافة التذاكر المطروحة للبيع لأربع حفلات ستقام على المسرح الجنوبي للفنانين(هاني شاكر وريهام عبدالحكيم،وليد توفيق وبرواس حسين،فارس كرم وديانا كرزون،ونوال الزغبي)في مراكز البيع مخصصة التذكرة الواحدة لشخصين وطفلين بسعر تذكرة واحدة.

كما وفرت إدارة مهرجان جرش بالتعاون مع بلدية جرش الكبرى لزوار المهرجان مواقف مجانية لسيارات زوار المهرجان في المناطق المحيطة بالمدينة الأثرية، وهي حديقة السياحة، والسوق الحرفي، والساحة الترابية – بجانب موقف السوق الحرفي، والساحة المحاذية لفندق هدريان مقابل المؤسسة الاستهلاكية المدينة، وساحة الحسبة القديمة، والمهبط مدخل المهرجان، ومجمع السفريات القيروان، والساحة الترابية (مثلث مخيم سوف)، والساحة الواقعة خلف البلدية، والساحة المحاذية لساحة المهبط حيث أنتجت لغايات الوصول إلى هذه المواقف فيلماً توعوياً إرشاديا تم بثه عبر شاشات المحطات التلفزيونية ومواقع التواصل الاجتماعي.

تطبيق خاص

في إطار التسهيل على المواطنين وزوار المهرجان حرصت إدارة مهرجان جرش على طرح تطبيق خاص للمهرجان باللغتين العربية والانجليزية لمستخدمي الهواتف النقالة التي تعمل على نظام (اندرويد) تحت اسم (مهرجان جرش) حيث يمكن هذا التطبيق زوار المهرجان من التعرف على فعالياته الفنية والثقافية في مدينة جرش الاثرية ومدينة عمان والمراكز المعتمدة لبيع التذاكر سواء للمواطنين او المجموعات السياحية،ورحلة افتراضية لموقع المهرجان ،ومواقف سيارات الزوار. رابط التطبيق

https://play.google.com/store/apps/details?id=com.imagine_amman.jerashfestival

وأعربت اللجنة العليا وإدارة المهرجان عن شكرها لكلّ من أسهم في الإعداد لفعاليات المهرجان من الجهات الرسمية والقطاع الخاص والمبدعين والمثقفين والفعاليات الأهلية والحكومية، والجهات الداعمة.

لقطات من المؤتمر

القدس كانت بداية الكلام، وحاضرة في غالبية عناوين المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس، واستهل بها رئيس اللجنة العليا عقل بلتاجي الذي قال: الحياة تستمر بالفرح والحزن، ومن جهته لفت مدير المهرجان للندوة التي يعقدها المهرجان وتتناول هوية القدس ويتحدث فيها عدد من الأكاديميين.

11 مايكروفونات كانت على طاولة المتحدثين، و8 كاميرات تلفزيونية، ومثلها من الكاميرات الفوتغرافية للزملاء من المؤسسات المحلية والعربية.

حفل الافتتاح يبدأ مساء الخميس الجاري بمغناة «يا بلادي» شعر حيدر محمود، وموسيقى وليد الهشيم وأيمن عبدالله ، وأداء غادة عباسي، ونداء شرارة ويحيى صويص، وثمين حداد.

تشارك موسيقات القوات المسلحة في الافتتاح ، ويشتمل على قصيدة للشاعر صفوان قديسات.

يتزامن مهرجان جرش مع انطلاق المهرجان التونسي قرطاج الذي افتتح السبت، ومهرجان بيت الدين اللبناني الذي ينطلق بعد أيام.

قال أبو سماقة إن التسجيل الحصري لفعاليات المدرج الجنوبي سيكون للتلفزيون الأردني.

مدير المهرجان أكد على الطابع الوطني والعربي والدولي للمهرجان الذي يعنى بالثقافة التي قال إنها «للجميع»، ومن واجب المؤسسات أن تواصل تقديم الثقافة لكل الناس.

المهرجان ستكون فعالياته في المدينة الأثرية، وعمان، والزرقاء وجامعة اليرموك في إربد.

فدوى لعيونك يا أردن، هو الشعار الذي توج «الداتا شو» للبنر الذي اشتمل برنامج المهرجان خلف المتحدثين.

استهلال ناجح للمهرجان فنياً وإدارياً وإعلامياً، وهو مؤشر مبكر لنجاح المهرجان.

وزعت إدارة المهرجان مطويات تشتمل على جميع فعاليات المهرجان، وتوقيتها التي تسهل على الزوار متابعة الفعاليات.

مركز الإعلاميين سيوفر العمليات اللوجستية للزملاء.