الرمثا - بسام السلمان

قال مستشار وزير الشؤون السياسية والبرلمانية الدكتور علي الخوالدة ان مشروع اللامركزية يهدف الى تعزيز التنمية المحلية بالمحافظات واستدامتها ورفع كفاءة وفعالية تقديم الخدمات بالإضافة الى زيادة المشاركة الشعبية في عملية صنع القرار وتنفيذه.

واضاف الخوالدة خلال الندوة التي اقيمت امس في غرفة تجارة الرمثا بالتعاون مع مديرية اوقاف لواء الرمثا وحضرها عدد من الوعاظ والمجتمع المحلي والمترشحين للانتخابات، ان مشروع اللامركزية يحمل بين طياته ايجابيات كثيرة من اهمها ادراج عملية التخطيط الاقتصادي والاستثماري في الادارة المحلية وكذلك اعداد الموازنات المحلية بالإضافة الى تقليص الفجوة بين المواطنين وعملية صنع القرار لتكون التشاركية مباشرة برسم القرارات والسياسات المحلية المهمة.

واوضح ان اكثر من 80 دولة بالعالم تطبق اللامركزية وفي الاردن تتميز انها تفويض صلاحيات معينة لمجالس المحافظات من اجل ان يشارك المواطن في صنع القرار.

واشار الى ان 85 بالمية من اعضاء المجالس انتخاب و15 بالمائة تعين من ذوي الخبرات، مشيرا الى ان اهم صلاحيات المجلس مناقشة موازنات المحافظات وكيفية توزيعها ، مؤكدا ان موازنة كل محافظة سوف تعتمد على عدد السكان والنشاط الاقتصادي فيها ومؤشرات الفقر ومساحة المحافظة.

وأوضح ان لمشروع اللامركزية هدفين رئيسيين هما هدف سياسي وهدف تنموي كون هناك فجوة كبيرة من هاتين الناحيتين بين العاصمة وباقي المحافظات من حيث جودة الخدمات وتحقيق التوازن.

وبين ان مثل هذا اللقاء مع الوعاظ يهدف الى تحفيز المواطنين على الانتخابات لما للوعاظ من دور كبير وتأثير على المواطنين والمجتمع.

وقال متصرف لواء الرمثا الدكتور خالد عليمات ان انعقاد هذه الندوة يأتي لتفعيل دور قادة الرأي من الوعاظ والائمة حول قانون اللامركزية ترشحا ومشاركة من اجل توعية المواطنين لاختيار الافضل والاصلح.

واكد مدير اوقاف الرمثا جلال المحاسنة دور وزارة الاوقاف من خلال خطباء المساجد في توعية المواطنين وتثقيفهم.