المفرق – توفيق أبوسماقة

بلغ عدد الطلاب من اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري الملتحقين بمقاعد الدراسة الجامعية بالجامعات الحكومية والخاصة، للمرحلتين البكالوريوس و الماجستير، نحو (157) طالبا و طالبة،وفقا للدكتور محمد الربابعة مستشار الشؤون الفنية والتعليمية في المخيم.

و قال الربابعة، إن نسبة نجاح الطلبة في مرحلة التوجيهي في مخيم الزعتري بتحسن مستمر ابتداءا من عام عام (2014) وحتى العام (2016)، عازيا ذلك الى الجهود المبذولة من وزارة التربية و التعليم في الأردن من خلال كوادرها التدريسية واجراءاتها الإدارية.

و أضاف الى "الرأي" أن نسبة النجاح في التوجيهي في المخيم عام (2014) كانت (2%) بواقع أربعة طلاب فيما ارتفعت عام (2015) لتصل الى 6% بواقع ستة عشر طالبا وارتفعت النسبة عام (2016) لتصل الى (10.5%) بواقع (31) طالبا و هذا مؤشر على التقدم بالعملية التعليمية التي تبذلها الوزارة بالتعاون مع منظمات أممية في المخيم.

وأكد الربابعه أن منظمة Relief International الأمريكية تبذل جهودا مضنية في سبيل الإرتقاء بالخدمات التعليمية والتدريسية في مخيم الزعتري بالتعاون و التنسيق مع وزارة التربية و التعليم الأردنية و منظمات أممية أخرى.

وأشار الى أن مراكز المنظمة تستقبل يوميا ما يزيد عن (2500) طالب و طالبة من جميع الفئات العمرية ،لافتا الى وجود ثلاثة مراكز تعليمية في المخيم بالشراكة مع منظمة اليونيسف ضمن ثلاثة مكونات،الأول تعليمي من عمر (6 -18) عاما سواء اكانوا داخل أم خارج المدرسة و المكون الثاني،الدعم النفسي و الإجتماعي لنفس الفئة العمرية أما المكون الثالث فيركز على المهارات الحياتية و مختبرات الإبداع من عمر (14 – 18) عاما.