الزرقاء - الرأي - نظمت هيئة شباب كلنا الاردن فريق عمل الزرقاء حفل افطار وأمسية رمضانية تخللها جلسة حوارية حول تعزيز الخطاب الديني والاعلامي من منظور شبابي في مكافحة الفكر المتطرف والارهاب.

وتحدث محافظ الزرقاء الدكتور محمد السميران عن دور الشباب والمؤسسات في تبني قضايا الشباب والتواصل معهم، من اجل تنمية مواهبهم واستنهاض قدراتهم وتعزيز مشاركتهم وتفكيرهم الريادي، مثمنا الدور الذي تقوم به الهيئة للتواصل مع الشباب وتفعيل مشاركتهم ازاء جميع القضايا.

مدير اوقاف الزرقاء الدكتور محمد فوزي، اكد أهمية تعزيز التواصل مع المتطوعين والشركاء للتصدي للإرهاب والافكار التكفيرية.

بدوره بين رئيس كلية رفيدة الاسلمية للتمريض الدكتور سامي الخوالدة اهمية دور الجامعات في مكافحة التطرف وتبني الفكر الايجابي للشباب، مؤكدا ان النتائج المأساوية التي خلفها الارهاب في الدول المجاورة تقودنا الى تكاتف جهود جميع فئات المجتمع، من اجل محاصرة هذا الفكر ودحضه بجميع الوسائل ليبقى هذا الوطن واحة امن واستقرار ونقطة جذب للاستثمارات العالمية.

منسق هيئة شباب كلنا الاردن بالزرقاء عبدالرحمن الزغول قال «ان هذا البرنامج يأتي ضمن محور رسل الوسطية والاعتدال في الإعلام الاجتماعي والذي تنفذه الهيئة وفق خطة عملها، ايماناً من دور الشباب كمحرك من محركات التغيير».

وتابع ان هذا البرنامج يهدف الى تمكين الناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي بالعلم والمعرفة والمهارات اللازمة لإيصال خطاب فكري معتدل يعتمد على الحقائق وتصحيح المفاهيم المغلوطة عن الدين الإسلامي عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتبني المبادرات الشبابية منطلقين من مضامين رسالة عمان.