عمان- سرى الضمور

تنفذ وزارة التربية والتعليم البرنامج الصيفي «بصمة» خلال العطلة الصيفية الحالية، والذي يتوقع أن يشارك فيه 25200 طالب وطالبة من الصفين التاسع والعاشرالأساسي من مختلف مناطق المملكة.

وبين مدير مديرية النشاطات اللامنهجية في الوزارة الدكتور فريد الخطيب أن الفكرة التي انطلق منها البرنامج «بلورت لتعزيز الهوية الوطنية لدى الطلبة من خلال تنفيذ مجموعة برامج وفعاليات وأنشطة تستثمر طاقاتهم وأوقاتهم بما هو مفيد وينعكس عليهم وعلى سلوكهم ويترك اثرا ايجابيا على الوطن».

وقال الخطيب، في لقاء أجرته معه الرأي أن شكل البصمة اختير شعارا للبرنامج انطلاقا من «أهمية ترسيخ فكرة وضع بصمة للطالب في مختلف المجالات الحياتية وإيمانا بأهمية دوره المستقبلي في تنفيذ الرؤى والتطلعات الوطنية».

ولفت إلى أن الأنشطة اللامنهجية تشكل إحدى الأذرع المهمة في العملية التربوية «لما تستند اليه الكثير من الأدوار التي تعد مدخلا مباشراً لتنفيذ المعلومات المكتسبة داخل الغرف الصفية بشكل أكثر عملية وحيوية واندفاعا ويحقق الفائدة المرجوة من النشاط».

وأكد أهمية تشكيل «ذائقة أخلاقية ومعرفية» لتمكين الطلبة من «معرفة ميولهم واتجاهاتهم الفكرية والأدبية والفنية ولمختلف المراحل الدراسية».

ويهدف البرنامج، حسب الخطيب، إلى تعزيز قيم الولاء والانتماء للوطن والقيادة واستثمار أوقات فراغ الطلبة خلال فترة الصيف، وإكساب المشاركين مهارات وتجارب، وتطوير قدراتهم البدنية والعقلية وتكوين علاقات جديدة من الأصدقاء، تحفيز طاقات المشاركين واستثمار مواهبهم وتعزيز ثقافة المشاركة والعطاء المجتمعي وتعميق معرفة الحقوق والواجبات.

وأشار الخطيب إلى الوسائل المتبعة في تنفيذ البرنامج الذي يأتي بشكل يومي في المدارس، «إذ تم اختيار 840 مشرفا ومشرفة مقسمين على 84 مدرسة حيث تقسم حسب الجندر.

وأوضح أنه خصصت 42 مدرسة للذكور و42 مدرسة للاناث وبشكل منفصل تماما لتنفيذ البرنامج.

واختيرت وسائل إضافية لتنفيذ المشروع كالزيارات السياحية والتراثية والدينية، إضافة الى خدمات مجتمعية وأعمال تطوعية في سبيل تحقيق أهداف البرنامج.

وأوضح الخطيب أن مدة تنفيذ البرنامج هي نحو 35 يوما، تبدأ يوم 22 /7 ولغاية 8/31

لكنه لاحظ أن البرنامج يتزامن في جزء منه مع إجراء الانتخابات اللامركزية المزمعة 8/15،

لذا، والحديث للخطيب، اختصر من البرنامج «عدة من أيام» لغايات تنفيذ الانتخابات.

مخيم للمتميزين

وأشار الخطيب إلى أنه سيصار إلى تنظيم مخيم صيفي في منطقة دبين في الأسبوع الأخير من البرنامج. وأوضح أن هذا المخيم سيشارك فيه 800 طالب وطالبة (المتميزون من بين المشاركين) موزعة على الإناث والذكور يخصص في كل اسبوع 100 طالب وطالبة.

وقال إن هذا الخطوة تعد وسيلة لقياس مدى نجاح البرنامج والفائدة التي حصل عليها الطلبة خلال فترة البرنامج حيث يخضع المشاركون إلى عدد من الأنشطة والتي تتضمن انشطة رياضية بمختلف اشكالها واعمال فنية وانشطة تتعلق بتطوير الذات والتنمر، إضافة الى تنظيم ألعاب كشفية ارشادية واقامة المناظرات والحوارات وتخصيص يوم خاص للعمل التطوعي وخدمة المجتمع وتنظيم الرحلات والزيارات الاثرية وتنظيم عروض مسرحية هادفة، وإخضاعهم للتدريب الوطني والية تقديم الاسعافات الاولية وغيرها من الانشطة الهادفة.

وأكد الخطيب إن إدارة البرنامج تحرص على توفير المتطلبات اللازمة لتنفيذ المشروع من حيث الاقامة والمأكل والمشرب والزي بالاضافة الى وسائل النقل لنقلهم الى اماكن تنظيم الانشطة.

واشاد الخطيب بدور الجهات المساندة التي ستنفذ البرنامج بالتوازي مع الوزارة والمتمثلة بالقوات المسحلة وقوات الدرك والامن العام والدفاع المدني، بالاضافة الى وزارة السياحة، ومؤسسات المجتمع المدني (جمعية الكشافة والمرشدات الاردنية، مبادرة تقدم فريق محاكاة التفكير، جائزة الحسن للشباب الجمعية الوطنية للمحافظة على البترا) إضافة الى وزارة الداخلية والمؤسسات الاعلامية الداعمة.

وبين أن البرنامج ينفذ تحت إشراف مدربين ومشرفين متخصصين لتنفيذ الفقرات النوعية، للوصول الى الغاية الاساسية من تطبيق البرنامج.