عمان- الرأي

فقرة رياضية رمضانية، نطل بها عليكم لنستذكر معاً، بعض المشاهد العالمية من مباريات وأحداث كروية راسخة في الأذهان وعالقة في الذاكرة، رصدتها -الرأي- للقراء.

توتو سكيلاتشي

سالفاتوري توتو سكيلاتشي، ولد في 1 كانون الأول 1964 في باليرمو إيطاليا، من عائلة فقيرة، بدأ اللعب لأحد فرق الهواة، وفي عام 1982 وقع لنادي ميسينا في صقلية، حيث لعب حتى 1989، وأظهر لهم قدراته، ثم انضم إلى يوفنتوس في تورينو، ولأول مرة في دوري الدرجة الأولى الإيطالي في 27 آب، 1989.

انطلقت بطولة كأس العالم في ايطاليا في 9 حزيران1990، ولم يكن أحد يعرف الكثير عن سالفاتوري توتو سكيلاتشي عندما انطلق المونديال، على الرغم من أنه كان ضمن صفوف نادي يوفنتوس أحد أعرق الأندية الإيطالية على الإطلاق، ولكن مدرب ايطاليا في المونديال ازيليو فيتشيني قام بالمخاطرة عندما استدعى سكيلاتشي، على الرغم من أنه كان ضمن صفوف نادي يوفنتوس أحد أعرق الأندية الإيطالية على الإطلاق.

وكان سكيلاشتي خاض مباراتين دولتين فقط قبل المشاركة في المونديال وكان يدرك تماما بانه سيمضي معظم المباريات على مقاعد الاحتياطيين.

ولعب سكيلاتشي في منتصف الشوط الثاني من المباراة الاولى ضد النمسا، على الملعب الاولمبي في روما وكان التعادل السلبي سيد الموقف لكن ابن صقلية، تطاول برأسه لتمريرة من فياللي ليسجل هدف المباراة الوحيد واحتفل به كما يفعل «طفل صغير» يتلقى هدية للمرة الاولى.

وشارك سكيلاتشي احتياطيا ايضا في المباراة الثانية ضد اميركا، ومع انه لم يسجل فانه اقنع المدرب فيتشيني بانه قادر على اللعب اساسيا بعد ان قدم عرضا رفيع المستوى واقلق راحة الدفاع الاميركي في مدى 40 دقيقة.

وقرر فيتشيني اشراك سكيلاتشي وروبرتو باجيو في خط الهجوم علما بان الاخير كان يشغل مركز الوسط المتقدم في المباراتين الاوليين.

وشكل الثنائي خطرا كبيرا على مرمى تشيكوسلوفاكيا ونجح سكيلاتشي في افتتاح التسجيل قبل ان يضيف باجيو هدفا رائعا.

وبعد ان حقق المنتخب «الازرق» 3 انتصارات في الدور الاول وبلغ الدور الثاني بسهولة، كان عليه مواجهة الأوروجواي صاحبة الدفاع القوي، لكن سكيلاتشي لعب دور المنقذ مرة جديدة وسجل هدف المباراة الوحيد من تسديدة بيسراه من 18 مترا.

وفي ربع النهائي ضد جمهورية ايرلندا تابع سكيلاتشي هوايته المفضلة وسجل هدف المبارة الوحيد مستغلا خطأ للحارس بادي بونر.

وكان الموعد في نصف النهائي مع الارجنتين في نابولي، ونجحت ايطاليا في افتتاح التسجيل بواسطة سكيلاتشي رافعا رصيده الى 5 اهداف في البطولة، لكن كلاوديو كانيجيا ادرك التعادل للارجنتين التي بلغت النهائي بركلات الترجيح.

وفي تحديد المركزين الثالث والرابع تقابلت ايطاليا مع انجلترا، وتقدمت الاولى بواسطة روبرتو باجيو، قبل ان تدرك انجلترا التعادل بواسطة ديفيد بلات، ثم احتسبت ركلة جزاء لايطاليا عنها سجلها سكيلاتشي، الذي سجل هدفه السادس في 7 مباريات فتوج هدافاً للمونديال ليصبح ثاني لاعب ايطالي ينال هذا الشرف بعد باولو روسي عام 1982 بالرصيد ذاته.

ودع سالفاتوري سكيلاتشي عالم الساحرة المستديرة 1999، وكان اول لاعب ايطالي يتواجد بالدوري الياباني، حيث لعب في صفوف جوبيلو ايواتا لمدة 5 مواسم.