عمان - الرأي

تفقد وزير الصحة الدكتور محمود الشياب مساء أمس مستشفى الاميرة سلمى في ذيبان ترافقه النائب مرام الحيصة، ومدير المستشفى الدكتور خليل الرواحنة.

والتقى الوزير الشباب الطواقم الطبية العاملة في المستشفى وتحدث إلى المرضى الراقدين على أسرّة الشفاء، واستمع إلى ملاحظاتهم، كما تفقد قسم الإسعاف والطوارئ وغرفة العمليات.

وثمّن جهود وقدرات الكادر الطبي والتمريضي العامل في المستشفى والدور الانساني في تقديم الخدمة الطبية المتطورة، مبينا دراسة إمكان تحويله إلى مستشفى تعليمي، بالتعاون مع جامعة مؤتة وتدريب الطلاب، مما يسهم في تحسين خدمة الرعاية الصحية والطبية للمواطنين وسرعة الانجاز.

واطّلع الشياب على أقسام المستشفى وتفقد الصيدلية والمختبر والأجهزة الطبية، وأوعز إلى مدير الهندسة الطبية الدكتور فراس أبو دلو تزويد المستشفى بجهازي مراقبة للمرضى (مونيتور) وأوعز كذلك مدير إدارة الخدمات المهندس راتب مغنم تزويد الصيدلية بأجهزة تكييف.

ويحتوي المستشفى على 38 سريرا، وتكمن أهميته لوجوده على طريق رئيسي يربط محافظتي مادبا والكرك، إذ تتوافر فيه عيادات العظام والباطني والجراحة والنسائية والتوليد والأطفال والتخدير، إضافة إلى قسم الإسعاف والطوارئ.