ساد الحزن أوساط مصارعة الثيران في إسبانيا وأيضا في صفوف العائلة المالكة والمسؤولين السياسيين على مقتل مصارع الثيران إيفان فاندينيو الذي نطحه ثور في مبارزة في جنوب غرب فرنسا. واحتل مقتل المصارع البالغ من العمر 36 عاما الصفحات الأولى من عدد كبير من الصحف الصادرة في إسبانيا، رغم أن مزاجا عاما ضد هذه اللعبة بدأ ينمو في هذا البلد. ونعى القصر الملكي في تغريدة على موقع تويتر «هذه الشخصية الكبيرة في مصارعة الثيران». وأعرب رئيس الحكومة ماريانو راخوي عن حزنه لسماع هذا «الخبر الحزين».