لشبونة - الأناضول

ارتفعت، اليوم الأحد، حصيلة ضحايا حريق الغابات الذي شب قرب مدينة بيدروغاو غراندي، وسط البرتغال، إلى 57 قتيلًا على الأقل، و60 جريحًا.

ونقلت القناة البرتغالية "آر تي بي" الرسمية، عن وزير الدولة للشؤون الداخلية خورخي غوميز، تأكيده ارتفاع "عدد الضحايا الذي بلغ في وقت سابق 39، إلى 57، وإصابة 60 آخرين".

وأوضح الوزير أن 16 شخصًا على الأقل من الضحايا لقوا حتفهم داخل عرباتهم بعد اندلاع الحرائق فيها، فيما توفي ثلاثة خنقًا متأثرين بدخان الحريق.

ولم يذكر وزير الداخلية مزيدًا من التفاصيل حول كيفية وفاة المتبقين.

وقال غوميز، إن نحو 60 شخصًأ أصيبوا بجروح متفاوتة، بينهم أربعة من رجال الأطفاء.

ووصف الوزير الحادثة بأنها "أكبر مأساة في حياة البشرية شهدناها منذ سنوات".

وفي وقت سابق اليوم، ذكرت وسائل إعلام برتغالية أن "هناك من قضوا في الحريق، الذي انتشر بسرعة كبيرة تحت تأثير الحر والرياح، بعد أن حُوصروا في منازلهم".

ويشارك أكثر من ألف و500 إطفائي في العمل على إخماد الحريق.

وبدأت الحرائق، أمس، في منطقة جبلية تبعد 150 كلم شمال شرقي العاصمة البرتغالية لشبونة.