القدس المحتلة - الأناضول

رحلت قوات إسرائيلية من الشرطة والجيش، السبت، المئات من حاملي الهوية الفلسطينية في مدينة القدس وضواحيها، إلى الضفة الغربية، بعد إلغاء تصاريح دخولهم إلى إسرائيل.

وأفاد شهود عيان، للأناضول، بأن القوات الإسرائيلية أوقفت المئات من الفلسطينيين، ورحلتهم في حافلات عسكرية إلى أراضي الضفة الغربية، عبر حاجز قلنديا شمالي القدس، وحاجز 300 شمالي مدينة بيت لحم.

كانت تل أبيب ألغت، الجمعة، تصاريح دخول العوائل الفلسطينية إلى القدس والمدن الإسرائيلية، بعد مصادقة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، على قرار بإلغائها فورًا، والإبقاء على تصاريح الصلاة في المسجد الأقصى يوم الجمعة فقط.

ويأتي هذا القرار ضمن سلسلة إجراءات مشددة، أقرتها السلطات الإسرائيلية، ردًا على عمليتي طعن وإطلاق نار، نفذها 4 فلسطينيين، أمس الجمعة، واستشهد على إثرها 3 منهم، بالإضافة إلى مقتل شرطية إسرائيلية.

وتشهد مدينة القدس توترًا شديدًا، بعد تنفيذ العمليتين؛ إذ حولت القوات الإسرائيلية وسط المدينة إلى شبه ثكنة عسكرية.

ويحمل الفلسطينيون من سكان مدينة القدس هوية إقامة إسرائيلية دائمة، فيما يحمل معظم سكان الضفة الغربية وقطاع غزة هويات فلسطينية، ولا يستطيعون الدخول إلى إسرائيل، إلا بتصاريح دخول، تصدرها السلطات الإسرائيلية.