عمان -بترا

افتتح وزيرالاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور وائل عربيات أمس المسابقة الهاشمية الدولية لحفظ القران الكريم وتلاونة في قاعة الاحتفالات بمسجد الشهيد الملك المؤسس عبد الله الاول طيب الله ثراه.

ويشارك بالمسابقة 30 دولة عربية واسلامية واجنبية بالاضافة الى الاردن.

وقال وزير الاوقاف وائل عربيات «ان المسابقة الهاشمية الدولية لحفظ القران الكريم وتلاوته مستمرة كعهدها في وزارة الاوقاف والتي تأتي كل عام برعاية ملكية سامية».

واضاف «ان الله سبحانه وتعالى يرفع الاقوام بالقران الكريم وحفظه وتلاوته وتدبيره», مؤكدا انه سر توحدنا وهو ما يتطلب منا اليوم المزيد من تدبير القران الكريم واياته وفهمها الاتعاظ بها لنحقق مرادنا بالوحدة والانتصار على اعداء الدين الذين يتربصون له في كل حين.

وبين ان القران الكريم دل الانسانية على المئات من الاعجازات العلمية التي اكتشفها الانسان بفضل تدبيره وقراءته للقران الكريم وهو ما يدلل على ضرورة مواصلة قراءة القران الكريم و وحفظه و تدبيره.

واكد ان المجتمع الاسلامي يواجه اليوم معركة حقيقية تسعى لاختطاف الدين الاسلامي الحنيف ومحاولة تشويهه واخراج الناس منه الى اللادين ليكونوا فارغين غير متماسكين وهو ما يتوجب المزيد من اليقظة والعمل المتواصل في حماية الدين والدفاع عنه والتقدم في خطوات الى الامام تحقق صالح الدين و الامة.

ولفت الى ان المبادرة الملكية السامية لتلاوة القران الكريم في جميع مساجد المملكة والتي تكون على شكل حلقات قراءة و تحفيظ القران بعد كافة الصلوات الخمسة في المساجد والتي انطلقت في شهر رجب الماضي بقراءة ربع حزب من القران الكريم القران بعد كل صلاة من الصلوات الخمس من قبل الائمة والمصلين جاءت المبادرة التنويرية بعد ان انتهت الوزارة من تنفيذ مبادرة المسجد الجامع والعنوان الموحد للخطبة.

من جهته، قال مدير التعليم الشرعي في وزارة الاوقاف حاتم الزحيمات «ان المسابقة وصلت لعامها الخامس والعشرين وكانت من المسابقات الريادية في قراءة القران الكريم وتحفيظه على مستوى العالم العربي و الاسلامي حيث خرجت العديد من حفظة القرن الكريم».

واضاف «ان الاردن كان ولا يزال يخرج حفظة القران ويشارك ابنائه في المسابقات الدولية و الاقليمية التي حصد فيها المراكز المتقدمة باستمرار وذلك بفضل الرعاية التي تقدمها المملكة ووزارة الاوقاف في هذا المجال.