عمان - الرأي

نظمت غرفة صناعة عمان وبالتعاون مع قسم تشغيل الاشخاص ذوي الاعاقة في وزارة العمل يوم أمس الأول ورشة تدريبية تستهدف اصحاب العمل، بهدف اطلاعهم على دورهم في تشغيل الاشخاص ذوي الاعاقة، خصوصا في ظل تفعيل قانون العمل الذي ينص على تشغيل عامل واحد من ذوي الاعاقة في كل مؤسسة تشغل ما بين (25 – 50 عاملا) وتشغيل 4% من الأشخاص ذوي الاعاقة اذا كان عدد العاملين يزيد عن 50 عاملا.

افتتحت الورشة التدريبية سمية الزعبي / قسم تشغيل الاشخاص ذوي الاعاقة في وزارة العمل، مؤكدة أهمية دمج الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع الأردني تفعيلاً للمادة (27) من الإتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الاعاقة الخاصة بحق العمل، والمادة (4/ ج/ 3) من قانون حقوق الأشخاص المعوقين رقم (31) لسنة 2007. بحيث يصبح التعامل مع الباحثين عن عمل من ذوي الإعاقة على قدم المساواة مع الآخرين. كما أكّد التدريب على أهمية استبعاد كافة أشكال التمييز بكل ما يتعلق بالعمل من حيث التعيين والتشغيل وتوفير بيئة عمل آمنة. ودعت الزعبي الى توفير أجواء عمل ملائمة وترتيبات تيسيرية معقولة تساعدهم على القيام بالمهام المطلوبة. كما تطرق التدريب إلى بعض النماذج الناجحة لتشغيل أشخاص ذوي إعاقة والتي ترتكز على إمكاناتهم وكفاءاتهم الحقيقية.

وجرى خلال الورشة تقديم عرض حول مشروع مدرب العمل الذي تم اطلاقه مؤخراً في الاردن من قبل وزارة العمل، والذي يهدف إلى تسهيل عملية مشاركة الأشخاص ذوي الاعاقة في سوق العمل. حيث سيتم تدريب أشخاص مؤهلين لتولي هذه المهمة، بحيث يعملون كحلقة وصل بين أصحاب العمل والأشخاص ذوي الاعاقة. ستساهم خدمة مدرب العمل في دعم استمرارية تشغيل الأشخاص ذوي الإعاقة.

وقد شارك في الورشة التي أقيمت بدعم من الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا)، ممثلون لعدد من المؤسسات الصناعية اضافة الى مؤسسات المجتمع المدني وكذلك غرف الصناعة والتجارة.