الاراضي الفلسطينية - الرأي - وكالات - أصيب امس 42 فلسطينيا بجراح وبحالات اختناق إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، فيما اعتقل ستة آخرون، خلال مواجهات متفرقة مع الجيش الإسرائيلي اندلعت في الضفة الغربية المحتلة، تضامنا مع المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية.

واندلعت مواجهات في نحو عشرة مواقع، استخدم خلالها الجيش الإسرائيلي الرصاص الحي والمطاطي وقنبال الغاز المسيل للدموع.

ورشق المتظاهرون القوات الاسرائيلية بالحجارة والعبوات الفارغة.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان صحفي إن مواطنا أصيب بالرصاص الحي خلال المواجهات التي اندلعت في بلدة عابود غربي رام الله، وسط الضفة الغربية.

وأضافت الجمعية إن مواطنا أصيب بالرصاص المطاطي في الفم خلال مواجهات اندلعت على حاجز قلنديا العسكري الفاصل بين القدس ورام الله.

فيما أصيب سبعة فلسطينيين بالرصاص المطاطي خلال مواجهات اندلعت في بلدة كفر قدوم إلى الغرب من نابلس(شمال)، في حين أصيب أربعة آخرون بحالات اختناق في بلدة بيت دجن شرقي نابلس.

وأصيب مواطن آخر بالرصاص الحي في الفخذ وآخر بالرصاص المطاطي و13 بحالات اختناق في مواجهات اندلعت على مدخل بلدة بيتا جنوبي نابلس.

وقالت الجمعية ذاتها إن 3 مواطنين أصيبوا في بلدة نعلين إلى الغرب من رام الله، وخمسة على مدخل مدينة بيت لحم الشمالي (جنوب) إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

وأضافت إن مواطنين أصيبا بالرصاص الحي في مواجهات اندلعت قرب مدينة أريحا (شرق)، وأربعة مصابين بحالات اختناق في محافظة الخليل (جنوب).

وأوضحت «الجمعية» أن المصابين بحالات اختناق تمت معالجتهم ميدانيا، في حين نقل المصابون بجراح لتلقي العلاج في المشافي.

واندلعت مواجهات أخرى في بلدة بدرس غربي رام الله، وبلدة عاطوف قرب طوباس (شمال)، وعلى مدخل بلدة بيت أمر قرب الخليل (جنوب).

الى ذلك اعتقلت قوة عسكرية مواطنا خلال المواجهات التي اندلعت في بلدة نعلين غربي المدينة، فيما اعتقلت قوة أخرى خمسة مواطنين خلال المواجهات التي اندلعت على مدخل بيت لحم الشمالي.

ودخل أكثر من 1600 معتقل فلسطيني يومهم الـ 32 في إضرابهم المفتوح عن الطعام، في إطار الضغط على مصلحة السجون الإسرائيلية لتحسين ظروفهم المعيشية.

وتعتقل إسرائيل في سجونها نحو 6500 معتقل فلسطيني، وفقاً لإحصائيات فلسطينية رسمية.

الى ذلك اختطفت وحدة مستعربين من قوات الاحتلال الإسرائيلي ٦ شبان على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، امس.وقالت مصادر أمنية ان وحدة من «المستعربين» اختطفت ٦ شبان خلال المواجهات على المدخل الشمالي دون معرفة هويات الشبان.

وأشارت المصادر إلى أن مواجهات اندلعت على المدخل الشمالي بين الشبان وقوات الاحتلال أطلقت خلالها قنابل الغاز والصوت.

على صعيد اخر ادى نحو ٥٥ الف مصل صلاة الجمعة في المسجد الاقصى المبارك وسط اجراءات امنية إسرائيلية مشددة.

واكد خطيب المسجد الاقصى المبارك الشيخ اسماعيل نواهضة ان الذكرى التاسعة والستين للنكبة التي نفذت قوات الاحتلال خلالها المجازر والمذابح مما اضطر الكثيرين الى الخروج من وطنهم الى ارض الشتات والجوار مشددا على ان النكبة ماثلة امامنا في كل يوم وساعة ودقيقة وقال ان النكبة مستمرة انها الجرح الذي لم يلتئم بعد وهي التي مزقت الامة العربية والاسلامية وشتت شملها, ومع الاسف ابناء جلدتنا ساهموا في صناعتها وديمومتها حتى اليوم.

واشار الى اضراب الاسرى المتواصل عن الاكل والشراب موضحا انهم يطالبون بما يحفظ كرامتهم مؤكدا ان العالم اجمع مطالب اليوم بالوقوف الى جانبهم والعمل على تحقيق مطالبهم بل بالافراج عنهم ليعودوا الى ابنائهم واسرهم ويعيشوا حياتهم بكرامة وعزة نفس. وقال انهم تاج عزنا ورمز كرامتنا كما ان المجتمع الدولي مطالب بانهاء معاناة شعبنا والعمل على نيل حقوقه كاملة بما فيها حق العودة.

كما أدى عشرات من أهالي قطاع غزة ، صلاة الجمعة، امس أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر، تضامناً مع المعتقلين الفلسطينيين المضربين عن الطعام داخل السجون الإسرائيلية.

ودعا المشاركون، خلال الصلاة، للمعتقلين بـ»الفرج القريب»، وأن يفك الحصار المفروض على القطاع.