عمان - حابس الجراح

يدخل الوحدات عند السابعة من مساء اليوم مرحلة الحسابات الضيقة وهو يستضيف على ستاد الملك عبدالله بالقويسمة نظيره الفيصلي في اياب نصف نهائي كأس الأردن «المناصير».

وكان الوحدات خسر في مباراة الذهاب 0-2 امام غريمه على ستاد عمان، ليجد نفسه اليوم مطالبا بتسجيل هدفين ليعيد الامور لنصابها ثم البدء من جديد بالتفكير بالانتقال للنهائي وهو الامر الصعب ولكن غير المستحيل، بعكس حال الفيصلي الذي يلعب على خيارات التعادل والفوز وحتى الخسارة بفارق هدف أو 1/3 او 2/4 وهكذا معا.

صاحب الارض يقف اليوم امام الفيصلي وهو يحمل اعباءا ثقيلة تراكمت على كاهله خلال الفترة الماضية سواء في لقاءات دوري المحترفين او من خلال مشاركته بمنافسات كأس الاتحاد الاسيوي، بالاضافة لاستقالة مديره الفني السابق عدنان حمد ما استدعى التوقيع مع المدرب الوطني جمال محمود، أحد ابناء النادي.

مع كل هذة الامور الا ان الوحدات لم يفقد جماهيره التي دأبت على الوقوف خلفه في كل المواجهات التي خاضها وقدم من خلالها اداءا لم يرتق لطموح تلك الجماهير التي مازالت تمني النفس، اليوم، بانقاذ ما يمكن انقاذه في هذا الموسم.

ويعي المدير الفني جمال محمود اليوم ان الخيار الوحيد لديه امام الازرق هو الفوز بفارق ليبدأ برأب الصدع بين الفريق والالقاب، ولكن قبل هذا الطموح يجب ان يقدم الفريق الكثير من التضحيات من خلال تقديم اداء فني يليق بمنظومته التي اختلت مؤخرا.

على العكس من ذلك كله يقف الفيصلي موقف البطل المنتشي من خلال المكاسب الجمة التي حققها من خلال استعادة لقب الدوري والمستوى الفني المستقر الذي وصل اليه الفريق منذ استلام المدير الفني الصربي نيبوشا قيادة الفريق وقدرته على توظيف قدرات اللاعبين الذين اعطوا الفريق شخصية البطل وهو ذات الامر الذي اعطى لكرة القدم الاردنية التميز المستحق وهو ما يريد تأكيده بالترشح اليوم الى مباراة نهائي الكأس.

التشكيلتان المتوقعتان

الوحدات: عامر شفيع في حراسة المرمى، وفي الدفاع سباستيان وخطاب وعمر قنديل ومحمد الدميري، وفي الوسط رجائي عايد وأحمد إلياس ومنذر أبو عمارة وأحمد ماهر، وبهاء وتوريس في خط الهجوم.

للفيصلي، نيبوشا يوفوفيتش، بتشكيلة تضم: معتز ياسين في حراسة المرمى، ومحمد زريقات وياسر الرواشدة وعدي زهران وإبراهيم دلدوم في الدفاع، وفي الوسط أنس جبارات وبهاء عبد الرحمن ومهدي علامة ويوسف الرواشدة، وفي الهجوم الثنائي، البولندي لوكاس والليبي أكرم الزوي.

الرمثا والجزيرة.. حوار مفتوح

اربد - علي الشريف

يبقى صراع التأهل الى نهائي كأس الأردن -المناصير لكرة القدم مفتوحاً بين الرمثا والجزيرة حينما يلتقيان عند السابعة مساء اليوم على ستاد الحسن في إياب الدور قبل النهائي.

ورغم افضلية مباراة الذهاب التي مالت للجزيرة 1/0، الا ان قدرة الرمثا على التعويض تبقى واردة وكذلك الامر بالنسبة لامكانية الجزيرة على تعزيز تفوقه، وهو الامر الذي يجعل مباراة اليوم حافلة بالاثارة، على اعتبار ان «مبدأ القسمة» مرفوض.. فالمطلوب هو فارس واحد من الفريقين للمشهد الختامي.

يرى المراقبون والمتابعون انه اذا ما اراد احد الفريقين العبور نحو النهائي، عليه أولاً التغلب على الضغط النفسي الذي يرافق الاجواء بسبب حرصهما المشترك على الخروج بمكسب حقيقي هذا الموسم بعدما خرجا دون مستوى الطموح في «الدوري» اذ تخلى الجزيرة عن اللقب في الجولة الاخيرة، ووجد الرمثا نفسه بمعزل عن فرق المقدمة حين استقر خامساً.

كل لسان في الرمثا يتحدث عن المباراة وحلم تحقيق اللقب، وفي الاونة الاخيرة بات السباق واضحا على تحفيز نجوم الفريق الذين يتسلحون بميزة الارض والجمهور -الغائب اجبارياً عن الذهاب- وكذلك الحوافز التي ارتفعت رويدا رويدا لتصل إلى ارقام كبيرة.

المعلومات الراشحة من معسكر الغزلان (الرمثا) تفيد ان هناك تغييرات على التشكيلة ربما تأتي بتعزيزات لخط الهجوم ممثلة بخالد الدرور كاعلان عن خطه هجومية رغم احتمالية غياب حمزة للاصابة وتعزيز الارتكاز بعودة مرجان وابراهيم الخب.

وبدوره يدخل الجزيرة المباراة متسلحا بأفضليته التي حققها في الذهاب بفوزه بهدف ما يعطيه راحة اكثر لكن المدرب نزار محروس ورفاقه يعتبرون ان المشهد هو شوط ثان والامور لن تحسم الا مع صافرة النهاية.

الجزيرة يلعب بنسق مرتفع ويمتلك ثلاثي مكون من محترفيه مارديكيان وفهد اليوسف والرفاعي مع طنوس كقناص كل المواقع والفريق يقدم كرة سلسة جميلة ويرنو للظهور في المشهد الختامي ليثبت انه بات يشكل قطبا ثالثا ولتحصيل لقب ثاني من بطولة الكأس يضيفه الى البطولة اليتيمة فيما تبقى الحوافز حاضرة في ختام المشهد.

وللتذكير.. قرر الاتحاد تخصيص الدرجة الاولى يمين المنصة والدرجة الثانية كاملة لجمهور نادي الرمثا، وتخصيص الدرجة الأولى يسار المنصة لجمهور نادي الجزيرة.

كما تم طرح 2450 تذكرة للدرجة الأولى يمين المنصة لجمهور الرمثا، ومثلها للدرجة اولى يسار المنصة لجمهور الجزيرة، اضافة الى 6750 تذكرة درجة ثانية لجمهور الرمثا، بحيث تفتح أبواب الملعب للجماهير إعتباراً من الثانية ظهر اليوم.