عمان - طارق الحميدي

بدأت عند الساعة العاشرة من مساء اليوم ، الجولة الثانية من انتخابات نقابة المحامين الاردنيين ، والتي انحصرت بين المرشح مازن ارشيدات ، ويحيى أبو عبود ، بعد انسحاب المرشحين : امين الخوالدة ورامي الشواورة..

وقررت اللجنة المشرفة على انتخابات نقابة المحامين الأردنيين الذهاب الى جولة ثانية تبدأ من الساعة العاشرة مساء الْيوم ولغاية الواحدة صباحا بعد عدم تمكن اي من المرشحين لمنصب النقيب من الحصول على نسبة الأغلبية ٥٠٪‏+ ١ وستقتصر المنافسة بين المحامي مازن ارشيدات (قومي) والمحامي يحيى عبود (إسلامي) بعد انسحاب المرشح لمنصب نقيب المحامين رامي الشواوره لصالح مازن ارشيدات بينما انسحب المرشح امين الخوالده لصالح الهيئة العامه بدون تحديد مرشح محدد.

ولم يستطع اي من مرشحي مركز نقيب المحاميين حسم المعركة الانتخابية من الجولة الاولى لعدم حصول اي منهم على غالبية أصوات المقترعين، في حين تأهل للجولة الثانية كل من المحامي مازن ارشيدات بحصوله على 2323 صوتا فيما حل ثانيا المحامي يحيى ابو عبود بحصوله على 1768 صوتا.
ولم ينجح كل من المرشحين المتبقين المنافسة في الجولة الثانية حيث حل المحامي رامي الشواورة في المركز الثالث بحصوله 1650 على صوتا فيما جاء رابعا المحامي امين الخوالدة بحصوله على 1352 صوتا.

وكانت اللجنة المشرفة على انتخابات نقابة المحامين اغلقت صناديق الاقتراع عند الساعة السابعة مساءا في حين بلغ عدد المصوتين 7093 من اصل 12208 من اعضاء الهيئة العامة ممن يحق لهم المشاركة في الانتخابات.

وشهدت قاعات مجمع النقابات المهنية حضورا لافتا من قبل اعضاء الهيئة العامة ومنذ ساعات الصباح الباكر الا أن الحضور اللافت كان من مؤازرين المرشحين من خارج اعضاء الهيئة العامة.

وشهدت الانتخابات سلاسة خلال فترة الاقتراع بعد أن قررت النقابة فتح 20 صندوقا انتخابيا في الساحة الخارجية لمجمع النقابات المهنية ما أدى الى تخفيف الضغط عن قاعات المجمع.

إلا أن عدم تسمية رئيس للجنة المشرفة على الانتخابات أحدث إرباكا حيث لم تسم الهيئة العامة أو مجلس النقابة السابق رئيسا للجنة.

ووجد السكان المحيطين بمنطقة الشميساني أنفسهم وسط غابة من المركبات التي اصطفت في محيط مجمع النقابات المهنية منذ ساعات الصباح الباكر حتى ساعات الفجر الأولى.

وشهد محيط مجمع النقابات بناء مقار انتخابية للمرشحين سواء لموقع النقيب أو لمرشحي عضوية المجلس.