عمان - حنين الجعفري

البيئة الافتراضية لجهاز الحاسوب مشروع يقوم على خلق بيئة افتراضية تحاكي البيئة الداخلية لجهاز الحاسب - بحسب - مؤسستي المشروع فرح عطية ومرام حليبية.

وتروي عطية وحليبية، الطالبتان في كلية الملك عبد الله الثاني للتكنولوجيا في الجامعة الاردنية، فكرة وسبب انشاء المشروع وهي الحاجة لطرق جديدة لتعلم مكونات الحاسب وكيف يمكن صيانته في زمن تكاد الحواسيب يخلو منها اَي منزل بالاضافة لدخولها في شتى المجالات.

وقالتا «كان لابد من توجيه النظر الى دراسة كيفية عمل جهاز الحاسب ومكوناته وكيف يمكن التعامل في حالة توقف احد مكوناته عن العمل بطريقة آمنة وممتعة، وبعد دراسة الطرق التقليدية للقيام بذلك مثل الكتب والفيديوهات ودورات الصيانة ووجدنا أنها كانت تميل للملل وتفتقر للمتعة والتجربة، من هنا بدأت الفكرة بخلق بيئة افتراضية لجهاز الحاسوب لتكون بذلك أول بيئة افتراضية لجهاز لما يوفره العالم الافتراضي من متعة وتجربة بمستوى يحاكي الواقع تقريبا بتكلفة اقل ومخاطر تكاد تكون معدومة».

وسيتيح التطبيق للمتعلم الحصول على فرصة استكشاف العالم الداخلي لجهاز الحاسب وخفاياه بشكل ممتع من خلال ارتدائه للنظارات والقفازات الجانبية التي ستمكنه من رؤية العالم الافتراضي من خلال التطبيق بالاضافة الى ان التطبيق يوفر لعبة بثلاث مراحل لعملية الصيانة حيث سيتم طرح حالات قد يتعرض لها الجهاز تتراوح ما بين السهلة والمتوسطة والصعبة بشكل يستهدف جميع المتعلمين من مبتدئين الى خبراء. يذكر ان الطالبتين عطية وحليبية شاركتا في مشروع «مشروعي ثروتي» بإشراف الدكتورة سلسبيل فايز الربيع وهو مشروع يعرض الطلاب من خلاله مشاريعهم لشركات لتبني فكرة هذه المشاريع وتم اختيار مشروعهم ليتم عرضه امام الطلاب والحكام.