عمان - سناء الشوبكي

أعلنت مؤسسة مينتور العربية والجمعية الملكية للتوعية الصحية عن إطلاق مسابقة «مينتور العربية للأفلام التوعوية القصيرة» في الأردن، خلال مؤتمر صحفي مشترك أقامه الجانبان في مقر الهيئة الملكية للأفلام.

وتأتي المسابقة انسجاماً مع جهود الطرفين في توعية الشباب ضد السلوكيات الخطرة والإدمان على المخدرات، وإيماناً منهما بأهمية تعزيز مشاركة الشباب وتفعيل دورهم في العمل المجتمعي، ونشر ثقافة الوقاية من هذه الآفة التي تهدد طاقتهم.

تقام المسابقة في دورتها الأولى بالتعاون مع عدد من الجامعات الحكومية والخاصة والمؤسسات الشبابية في ثماني دول عربية خلال الربع الثاني من عام 2017 إلى تشجيع المواهب الشابة من سن 18-25 سنة على الإبداع الفني والابتكار بين صفوف الشباب وخاصة طلبة العلوم السينمائية والفنون السمعية والبصرية على تطوير أفلام قصيرة تسلط الضوء على قضايا تهمهم، وكوسيلة للتعبير عن آرائهم حول مواضيع اجتماعية وتنموية هامة. وتضم لجنة تحكيم المسابقة نخبة من الاختصاصيين وذوي الخبرة وعددا من مشاهير العالم العربي الفاعلين في مجال العمل الاجتماعي والفني والإعلامي.

واعتبرت مدير عام الجمعية الملكية للتوعية الصحية حنين عودة أن هذه المسابقة تمثل فرصة مميزة للشباب المعني بأخذ دور فاعل في مجتمعه وللجمعية لإيصال رسالتها من خلال أساليب مبتكرة، تصل بشكل أفضل من الشباب للشباب. وأضافت: «سعيدون بشراكتنا المستمرة مع مؤسسة منتور العربية في إطلاق هذه المسابقة على مستوى الأردن، استكمالاً لشراكتنا القائمة من خلال مبادرة تحصين التي تنفذها الجمعية لوقاية الشباب والأطفال من مخاطر المخدرات والتدخين، بالتعاون مع الجهات المعنية كوزارة التربية والتعليم وإدارة مكافحة المخدرات ووزارة الصحة والمؤسسات الشبابية».

بدورها أشادت المديرة التنفيذية لمؤسسة مينتور العربية ثريا اسماعيل بجهود الجمعية الملكية للتوعية الصحية في مجال توعية الأفراد والمجتمعات بكيفية تبني أنماط حياة صحية وخصوصا دورهم المميز في التوعية حول مخاطر التدخين والمخدرات وأثرها السلبي على الشباب.

كما أشارت إلى حماستها لانطلاقة المسابقة قائلة:» إننا على ثقة أن الشباب الأردني يمتلك قدرات مميزة وسيقدمون أفلاما على قدر كبير من الابتكار تمتلك رسائل وقيما لنظرائهم الشباب من الأردن والوطن العربي، كما أننا على ثقة بأن شراكتنا الاستراتيجية مع الجمعية الملكية للتوعية الصحية ستسهم بصورة كبيرة في تمكننا من تحقيق أهدافنا المشتركة».

ويذكر ان الجمعية الملكية للتوعية الصحية ، إحدى مبادرات جلالة الملكة رانيا العبدالله تأسست في عام 2005 بهدف زيادة الوعي الصحي وتمكين المجتمع المحلي من اتباع سلوكيات صحية.

ومينتورالعربية هي مؤسسة إقليمية غير حكومية تعمل على تمكين الأطفال والشباب ،وهي فرع من مينتور العالمية برئاسة الملكة سيلفيا ،ملكة السويد. ويقود المؤسسة مجلس أمناء.